خلال لقائهما في قصر الرئاسة في طشقند.. الإمام الأكبر: مستعدون لدعم أوزبكستان في مختلف المجالات وسنزيد المنح المقدمة لطلابها

-أمتنا تحتاج للتعريف بتاريخ علماء الأمة وتراثهم الفكري

  • | الخميس, 11 أكتوبر, 2018
خلال لقائهما في قصر الرئاسة في طشقند.. الإمام الأكبر: مستعدون لدعم أوزبكستان في مختلف المجالات وسنزيد المنح المقدمة لطلابها

 رئيس أوزبكستان:

- شيخ الأزهر  "رجل سلام" وكلمته في مؤتمر قادة الأديان شكلت دفاعا قويا عن الإسلام

- دشنا في العاميين الماضيين عدة مؤسسات إسلامية ونعول على دعم الأزهر لها

 

التقى فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، مساء اليوم الخميس، فخامة الرئيس "شوكت ميرضيائيف"، رئيس جمهورية أوزبكستان، بقصر الرئاسة في العاصمة طشقند، وذلك في إطار الزيارة التي بدأها فضيلته أمس تلبية لدعوة من الرئيس ميرضيائيف.

في بداية اللقاء أعرب فضيلة الإمام الأكبر عن شكره وتقديره للدعوة الكريمة التي وجهها إليه الرئيس ميرضيائيف لزيارة أوزبكستان، ولحفاوة الاستقبال التي لقيها منذ وصوله إلى هذه البلاد الطيبة، التي تربطها بمصر علاقات تاريخية وطيدة، ومن أرضها خرج علماء أعلام أسهموا بقوة في نهضة الإسلام وعلومه، لافتا إلى أننا نحتاج لتعريف أبناء الأمة بتاريخ هؤلاء العلماء وتراثهم الفكري

وأشار فضيلته إلى أن الأزهر حريص على توطيد التعاون مع المؤسسات الإسلامية في أوزبكستان، موضحا أنه جرى التوصل خلال زيارته اليوم لأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية إلى اتفاق حول عدة نقاط، منها زيادة عدد المنح المخصصة لطلاب أوزبكستان ما بين 10 إلى 20 منحة سنويا، وبحث تدريب الأئمة الأوزبكيين على كيفية التصدي للأفكار المتطرفة، وكذلك إمكانية استضافة عدد من الطلاب لدراسة اللغة العربية في مركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية، بجامعة الأزهر.

من جانبه رحب فخامة الرئيس "شوكت ميرضيائيف" بزيارة فضيلة الإمام الأكبر، مشيرا إلى أن فضيلته يمثل رمزية كبرى في العالم الاسلامي وأنه "رجل سلام"، ويقوم بدور بالغ الأهمية في تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام، موضحًا أنه تابع بنفسه كلمة الإمام الأكبر خلال مؤتمر قادة الأديان، يوم الأربعاء الماضي في كازاخستان، وما طرحه فضيلته من حجج قوية في الدفاع عن الإسلام، والتأكيد على براءة الأديان السماوية جمعاء من تهمة الإرهاب.

وأوضح الرئيس ميرضيائيف أن بلاده شهدت في العامين الماضيين مبادرات نشطة على مختلف الأصعدة، خاصة الصعيد الديني والثقافي، حيث تم تدشين العديد من المؤسسات الإسلامية، التي تستهدف إحياء تراث علماء أوزبكستان الأجلاء، مستندة في ذلك على رؤية دينية معتدلة تحترم التنوع والاختلاف التي تزخر به أوزبكستان، حيث توجد أكثر من مائة عرقية وقومية، وهناك اتباع لمختلف الأديان السماوية، لذا تركز الدولة في جهودها على دعم قيم التسامح والتعايش، وتسعى في ذلك لاستثمار علاقتها التاريخية الوطيدة مع مصر والأزهر الشريف، للاستفادة من خبرتهما وتعميق التعاون وتبادل الخبرات.

طباعة

اكتب تعليقا على الموضوع

This form collects your name, email, IP address and content so that we can keep track of the comments placed on the website. For more info check our Privacy Policy and Terms Of Use where you will get more info on where, how and why we store your data.
إضافة تعليق

x