06 نوفمبر, 2018

سفير اليابان بالقاهرة: الإمام الأكبر أحد أهم الشخصيات المؤثّرة والصانعة للسلام في العالم

استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، السيدَ/ ماسكي نوك، سفيرَ اليابانِ الجديدَ بالقاهرة.
هنّأ فضيلة الإمام الأكبر السيدَ السفير؛ بمناسبة تعيينه سفيرًا لبلاده في القاهرة، مُعرِبًا عن تمنياته له بالتوفيق في مهمته الدبلوماسية؛ لتَوثيق العَلاقات المتميّزة بين مصرَ واليابان.
وأبدى فضيلة الإمام الأكبر ترحيبَ الأزهرِ الشريف بالتبادُل العلميّ والثقافيّ بَينَ الأزهرِ والجامعات اليابانية، وزيادة عدد الطلاب اليابانيين الدارسين بالأزهر، واستقدام الأئمة اليابانيين؛ لتدريبهم على أهمِّ المفاهيم والقضايا المعاصرة، موضّحًا أن تعليم الإسلام لمسلمي اليابان في الأزهر يضمن استمرارَ حالة الاستقرار والعَيش المُشترَك بين المواطنين اليابانيين.
من جهته، جدّد سفير اليابان بالقاهرة دعوةَ الحكومة اليابانية للإمام الأكبر لزيارة اليابان، مؤكّدًا أن بلاده تنتظر هذه الزيارة المُهمّة لفضيلته، وتَحرص على الاستفادة من آرائه وأفكاره، باعتباره واحدًا من أهمِّ الشخصيات المؤثّرة والصانعة للسلام في مصرَ والعالَم، ويرأس أعلى مرجعيّةٍ إسلامية، تنشرُ الوسطيّةَ في العالم.
وأعرب "ماسكي نوك" عن تَطَلُّع بلاده لأن يكونَ للأزهر دَورٌ أكبرُ في المجتمع الياباني؛ لضمان حالة الاستقرار والتعايش بين مُكَوّنات المجتمع الياباني، ولتصحيح الصورة المغلوطة التي رَوّج لها الإرهابيون عن الإسلام؛ باستخدام تفسيراتٍ مغلوطة للنصوص الدينية.


اكتب تعليقا على الموضوع

This form collects your name, email, IP address and content so that we can keep track of the comments placed on the website. For more info check our Privacy Policy and Terms Of Use where you will get more info on where, how and why we store your data.
إضافة تعليق