04 فبراير, 2017

في ندوة جديدة لمرصد الأزهر بمعرض الكتاب .. تواصل جهود مكافحة الفكر المتطرف .. وتوعية الشباب خطوة أولى للقضاء على تنظيم داعش

عقد مرصد الأزهر الشريف باللغات الأجنبية بجناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ندوة بعنوان: "إستراتيجية داعش في استقطاب الشباب وسبل مواجهتها" ، وذلك بمشاركة د. كمال بريقع، مشرف وحدة الرصد للغة الإنجليزية  ، د. عبدالرحمن فوده، مشرف وحدة الرصد للغة الفرنسية بالمرصد، بحضور عدد كبير لرواد جناح الأزهر.
 
وفي بداية الندوة ، قال د. كمال بريقع: إن مرصد الأزهر أطلق حملة "يدَّعون ونُصحِّح" لمواجهة الأفكار المسمومة التي يستخدمها تنظيم داعش في استقطاب الشباب، مضيفًا أن هذه الحملة قامت بالرد على ما يروج له هذا التنظيم من أفكار مغلوطة حيث تم الرد عليها وتفنيدها حتي يتم غلق جميع النوافذ التي يستخدمها هذا التنظيم وغيره من الجماعات المتطرفة.
 
 من جانبه ، قال د. عبدالرحمن فوده: إن تنظيم داعش استطاع تحقيق العديد من الانتشار في فترة قصيرة فقد تمكن من جذب وتجنيد العديد من العناصر، سواء من البلاد العربية أو البلاد الأوروبية، مؤكدا أن من أهم الوسائل والآليات التي يستخدمها تنظيم داعش في محاولة ضم أكبر عدد من العناصر وخاصة الشباب إلي صفوفه للقتال ، الإعلام بشقيه التقليدي والإلكتروني وكذا الصعيد الميداني كالسجون والمساجد والمدارس.
 
وأضاف فودة أن أهم سبل مواجهة هذا التنظيم التركيز علي نشر وسائل مضادة علي المواقع الإلكترونية وإطلاق حملات الكترونية تفند أفكارهم، وتكثيف البرامج الإعلامية التي تعزز القيم الدينية الإيجابية، مؤكدا أن توعية الشباب هي الأمل في القضاء علي هذا التنظيم، وأخيرًا الأخذ بأيدي العائدين من داعش ليكونوا أناسا صالحين في مجتمعاتهم .
 
تأتي مشاركة الأزهر الشريف في معرض القاهرة الدولي للكتاب، انطلاقًا من مسؤولية الأزهر الدعوية والتعليمية؛ التي تهدف إلى بيان حقيقة الإسلام ونشر الفكر الإسلامي الوسطي الراشد الذي تبناه الأزهر طيلة أكثر من ألف عام، ومواجهة الفكر المتطرف والشاذ للعمل على القضاء عليه.
 


كلمات دالة: معرض الكتاب 2017
الأبواب: الرئيسية, أخبار

اكتب تعليقا على الموضوع

This form collects your name, email, IP address and content so that we can keep track of the comments placed on the website. For more info check our Privacy Policy and Terms Of Use where you will get more info on where, how and why we store your data.
إضافة تعليق