خلال مؤتمر تنمية الشخصية المصرية إقليميًا وإفريقيًا.. وكيل الأزهر: ما قام به الأزهر الشريف عبر تاريخه مثَّل صورة حية لشخصية الشعب المصري

  • | الثلاثاء, 10 سبتمبر, 2019
خلال مؤتمر تنمية الشخصية المصرية إقليميًا وإفريقيًا.. وكيل الأزهر: ما قام به الأزهر الشريف عبر تاريخه مثَّل صورة حية لشخصية الشعب المصري

قال فضيلة الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، إن أهم ما يميز الشخصية المصرية أنها شخصية تحمل في قلبها وفكرها قيم التسامح والاحترام وقبول الآخرـ والتقدير لمختلف الثقافات في العالم، وما قام به الأزهر الشريف عبر تاريخه مثَّل صورة حية لشخصية الشعب المصري، الذي يقبل أن يعيش بين جنباته طلاب العلم من شتى بقاع الأرض بكل حب وتسامح وود، يتسابق الجميع لخدمتهم من أجل توفير حياة علمية كريمة لهم، لا تجد هذه الصورة في أي مكان على وجه الأرض إلا في مصر، وبيت العائلة المصرية الذي يسعى منذ تأسيسه إلى ترسيخ روح الوطنية والتعايش بين أبناء الوطن الواحد من مسلمين ومسيحيين.
وأضاف وكيل الأزهر أن الحديث عن الشخصية المصرية حديث لا حدَّ له، نمر من خلاله بآلاف السنين لنصل إلى تلك الشخصية المصرية عميقة الجذور، التي تعيش اليوم على أرض الكنانة بما تحمله من قيم التسامح والمحبة والأخلاق، وتتميز بالمرونة والقدرة الدائمة على التكيُّف والتعايش مع المتغيرات الحضارية؛ مما يجعلها قادرة وبقوة على مواجهة التحديات والصعاب التي يفرضها هذا العصر وكل عصر.
من جانبها قالت الدكتورة نهلة الصعيدي، عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين ومسؤول تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، إن الأديان السماوية قدَّمت رؤية جديدة للحياة تبدأ في داخل الإنسان وفي عقله وقلبه وروحه ووجدانه وميوله، رؤية تنتهي في خارجه لتخرج إنسانًا جديدًا متفوقًا قادرًا على التغيير المطلوب للبناء والتعمير والتنمية؛ لذا يجب ترسيخ قيم الأديان حتى يعمَّ السلام والاستقرار العالم كله.
وقد شارك فضيلة الشيخ صالح عباس وكيل الأزهر الشريف، والدكتورة نهلة الصعيدي، عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين ومسؤول تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، في المؤتمر الثالث للأكاديمية العربية للعلوم الأمنية تحت عنوان" تنمية الشخصية المصرية إقليميًا وإفريقيًا"، اليوم الثلاثاء 10 سبتمبر 2019، بقاعة مؤتمرات الشرطة بالتجمع الخامس بالقاهرة.

طباعة
كلمات دالة: وكيل الأزهر
Rate this article:
No rating