في يومها الأول.. قافلة الأزهر الطبية إلى الواحات البحرية توقِّع الكشفَ الطبي على 1000 حالة

في يومها الأول.. قافلة الأزهر الطبية إلى الواحات البحرية توقِّع الكشفَ الطبي على 1000 حالة

بدأت قافلة الأزهر الطبية الموفدة إلى الواحات البحرية أعمالَها، اليومَ الخميس، في مستشفى الواحات البحرية، وسط زحامٍ شديد، حيث وقّعت الفحصَ الطبي على 1000 حالة، في مختلِف التخصصات، إضافةً إلى: إجراء العديد من العمليات الجراحية، ما بين كبرى ومتوسطة.
وقامت القافلة، التي يستمر عملها حتى الثانيَ عشرَ من مارس الجاري، بصرف الأدوية للمرضى بالمجان، في إطار بروتوكول التعاون الموَقَّع بين الأزهر الشريف ووزارة الصحة.
وتضمّ القافلة 22 طبيبًا من أساتذة طب الأزهر، في تخصصات: العظام، والباطنة، والرمد، والصدر، والأنف والأذن والحنجرة، والأطفال، والجراحة، والجلدية، والأسنان، والمسالك البَولية، وأمراض النساء، والمخ والأعصاب، والتخدير.
وهذه القافلة هي الرابعة التي يُسَيِّرها الأزهر الشريف إلى الواحات البحرية، في ظل إقبال الأهالي على الاستفادة من الخِدمات التي تقدّمها القافلة، وثقتهم في أطباء الأزهر الشريف، وكفاءتهم واهتمامهم ورعايتهم للمرضى.
ويأتي إرسال هذه القافلة في ضوء توجيهات الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وانطلاقًا من إطار الدَّور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر الشريف في داخل وخارج مصر، حيث تمّ إرسال قافلة مساعدات إنسانية وإغاثية إلى مخيمات مسلمي "الروهينجا" اللاجئين في بنجلاديش، نهايةَ نوفمبر الماضي، إضافةً إلى: قوافلَ أخرى طبية وإنسانية، توجّهت إلى: بوركينا فاسو، وتشاد، والصومال، ونيجيريا، وأفريقيا الوسطى، فضلًا عن القوافل التي تجوب مختلف أنحاء مصر.

الموضوع السابق خلال اجتماعها الـ(16) بالمشيخة .. اللجنة العلمية المشترَكة بين الأزهر والشئون الدينية العُمانية تبحث سبل تعزيز التعاون
الموضوع التالي الإمام الأكبر في حديثه الأسبوعي على الفضائية المصرية: مدينة القدس عاشت أزهى عصورها في ظل الحضارة الإسلامية
طباعة
1586