الثلاثاء 20 11 2018 07 59 34 | 20 نوفمبر 2018 م

د. علي النعيمي: جئنا لحوار جاد ومقنع يفتح الآمال للأجيال القادمة .. ولقاء الإمام الأكبر والبابا فتح آفاقا كبيرة لذلك

  • | الثلاثاء, 24 مايو, 2016
د. علي النعيمي: جئنا لحوار جاد ومقنع يفتح الآمال للأجيال القادمة .. ولقاء الإمام الأكبر والبابا فتح آفاقا كبيرة لذلك

 أكد د. علي النعيمي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، أن الحوار بين الشرق والغرب يجب أن يرتكز على المشتركات الإنسانية ومد جسور التواصل من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
وقال النعيمي، في كلمته في الجلسة الافتتاحية للملتقى الثاني للحوار بين حكماء الشرق والغرب، إن هناك العديد من المبادرات التي أطلقت للحوار بين الشرق والغرب لكنها لم تؤت ثمارها، ولكن نحن عازمون على حوار مقنع للجميع يؤدي إلى نتائج حقيقية يجمع القلوب ويفتح الأمل للأجيال القادمة.
وأكد النعيمي أننا أن القمة التي جمعت فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، والبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، أمس الاثنين فتحت آفاقًا كبيرة للحوار من أجل تحقيق الخير للبشرية جمعاء، وعلينا جميعًا أن نتحمل مسئولياتنا وأن نبدأ على الفور حوارًا يحقق السلام والخير للجميع.
وأضاف النعيمي: أن مجلس حكماء المسلمين برئاسة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب يسعى بجهود حثيثة إلى نشر ثقافة السلام والتعايش بين المجتمعات المختلفة على تنوعها واختلافها؛ فالهدف الأساسي لمجلس حكماء المسلمين هو نشر ثقافة السلام من أجل حياة أفضل للبشرية جمعاء.

 

طباعة

x

حقوق الملكية 2018 الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg