11 نوفمبر, 2015

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة توعية تستهدف المناطق السياحية بـ"جنوب سيناء"

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة توعية تستهدف المناطق السياحية بـ"جنوب سيناء"

يطلق مجمع البحوث الإسلامية حملة توعية إلى منطقة جنوب سيناء؛ حيث تركز الحملة على المناطق السياحية وتبدأ يوم الخميس القادم وتستمر حتي السبت.

وقال د.محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية إن هذه الحملة تستهدف التركيز على العديد من الجوانب الدعوية والوطنية والاجتماعية والاقتصادية؛ حيث تهدف إلى لقاء العاملين بقطاع السياحة لإجراء حوارات حية معهم وتوجيه رسائل دعوية تتعلق بأخلاقيات التعامل مع الآخر بل وتوضح لهم قيمة عملهم ودورهم في خدمة الوطن وأهمية تقديم صورة صحيحة للتعامل الإنساني من خلال تعاملهم مع غير المسلمين من مختلف دول العالم، كما سيقوم علماء الأزهر بالتواصل مع المواطنين في العديد من مناطق المحافظة لتوعيتهم بتحديات الوطن.

أضاف عفيفي أن الحملة التوعوية يشارك فيها أساتذة متخصصون من جامعة الأزهر ووعاظ بمجمع البحوث الإسلامية للتواصل مع المقيمين من المواطنين بجنوب سيناء وتوعيتهم بأهمية استشعار المسئولية والواجبات الوطنية في تعاملهم مع السياح الأجانب من جميع الدول بما يعكس الصورة الحقيقية لعظمة ومكانة مصر في مواجهة الحملات الخارجية.

أوضح الأمين العام أن مشاركة كل مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني كل في موقعه في دعم الوطن في شتي المجالات سواء الاقتصادية أو الاجتماعية لأجل توحيد الصفوف ونبذ الفرقة واجب وطني يحتم على الجميع استشعار المسؤولية في الدفاع عن مصرنا الحبيبة. 

قراءة (5916)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر
آراء وأفكار

السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر

زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا لها دلالة ورمزية خاصة لتوطيد العلاقة الثنائية بين جمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية، وبطبيعة الحال أن الشعب الإندونيسى يستقبل الزيارة بكل اعتزاز وحب وحفاوة عالية لأن فضيلته أصبح أيقونة مهمة للوسطية الإسلامية ونحن نقتدى به، فضلاً عن آلاف خريجى جامعة الأزهر الشريف الذين لهم مناصب ومقامات وأدوار مهمة سواء كانت فى الحكومة والجمعيات الدينية أو المجالات العمومية.

1345الأخير