13 أكتوبر, 2014

إحالة 29 موظف بديوان منطقة أسيوط الأزهرية للتحقيق

إحالة 29 موظف بديوان منطقة أسيوط الأزهرية للتحقيق

في إطار متابعة سير العملية التعليمة بمحافظة أسيوط قام فضيلة الشيخ جعفر عبد الله علي رئيس قطاع المعاهد يرافقة  عدد من وكلاء ومستشاري قطاع المعاهد الازهرية  بجولة تفقدية لمعاهد منطقة أسيوط الأزهرية وذلك بهدف التعرف على مشكلات المعاهد والطلاب بالمحافظة على أرض الواقع ومحاولة تذليلها والتعرف على وسائل تأمين المعاهد وكيفية النهوض بها.

حيث قام فضيلتة بزياة لديوان منطقة أسيوط وقرر فضيلتة تحويل 29 موظف بالمنطقة للتحقيق وخصم يوم من راتبهم بسبب تغيبهم وتقاعسهم عن أداء عملهم .

وقرر فضيلتة نقل شيخ معهد منقباد الاعدادي الثانوي لمسافة لا تقل عن 20 كيلو لعدم ارتدائة الزي الأزهري بالاضافة الي تقاعسة في عملة، كما قرر نقل 5 مدرسين بالمعهد لمسافة لا تقل عن 20 كيلو للاهمال والتقصير وعدم جود دفاتر تحضيرمع المدرسين بالاضافة الي الاستعانة في الشرح بكتاب المرشد .

كما قرر فضيلتة التصديق علي إحالة 250 مدرس من معاهد مختلفة للتحقيق وخصم يوم من راتبهم وذلك لتغيبهم أيام 9،8 واتصال غيابهم باجازة عيد الاضحي.

وقرر فضيلتة نقل شيخ معهد بني غالب الاعدادي الثانوي لمسافة لاتقل عن 30 كيلو وذلك لعدم متابعتة لدفاتر تحضير المدرسين وقيام أغلب المدرسين بالشرح من كتب خارجية .

وخلال الاجتماع الموسع بمديري المراحل وبرؤساء الادارات التعليمية وشيوخ المعاهد أكد فضيلتة أن الأزهر الشريف يسعي للإصلاح والتطوير وأن مثل هذه الزيارات ليست للتحقيق أو العقاب بل هي للتواصل المستمر والفعال بين المناطق والقطاع والمشيخة وتهدف إلي التعرف علي المشكلات التي تواجة المناطق ومحاولة حلها .

وطالب فضيلتة السادة الموجهين بزيادة المتابعة والزيارة للمعاهد والتواصل مع المدرسين ، بالاضافة إلي توفير الحلول البديلة التي يمكن من خلالها سد العجز بالمعاهد.

قراءة (16568)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر
آراء وأفكار

السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر

زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا لها دلالة ورمزية خاصة لتوطيد العلاقة الثنائية بين جمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية، وبطبيعة الحال أن الشعب الإندونيسى يستقبل الزيارة بكل اعتزاز وحب وحفاوة عالية لأن فضيلته أصبح أيقونة مهمة للوسطية الإسلامية ونحن نقتدى به، فضلاً عن آلاف خريجى جامعة الأزهر الشريف الذين لهم مناصب ومقامات وأدوار مهمة سواء كانت فى الحكومة والجمعيات الدينية أو المجالات العمومية.

1345الأخير