09 يوليه, 2023

«البحوث الإسلامية» يعقد دورة تدريبية لتأهيل باحثي المجمع على التعامل مع نصوص التراث الإسلامي بالتعاون مع أكاديمية الأزهر

«البحوث الإسلامية» يعقد دورة تدريبية لتأهيل باحثي المجمع على التعامل مع نصوص التراث الإسلامي بالتعاون مع أكاديمية الأزهر

أعلن مجمع البحوث الإسلامية عن عقد دورة تدريبية بالتعاون مع أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والوعاظ وباحثي الفتوى في تحقيـق المخطوطـات لباحثي مجمع البحوث الإسلامية، حيث تستهدف الدورة تدريب الباحثين وتأهيليهم ليكونوا قادرين على التعامل مع نصوص التراث، وخاصة نصوص التراث الإسلامي في مختلف القضايا المتعلقة به، وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيب_شيخ الأزهر الشريف بتكثيف البرامج التدريبية للباحثين. 
يستهدف برنامج الدورة التدريب على كيفية التعامل مع نصوص التراث، والتعرف على الطرق المختلفة لتحقيق التراث، واستشعار الباحث المسؤولية تجاه التراث الإسلامي، والقدرة على تحقيق نصوص التراث الإسلامي في كافة التخصصات، والتدريب على تحقيق بعض الكتب التراثية بشكل عملي خلال الدورة التدريبية، وإتقان تحقيق التراث الإسلامي في شتى جوانبه، وذلك من خلال عدة محاضرات علمية نظرية، وورش عمل ونماذج تطبيقية، ومعامل الحاسب الآلي؛ حيث يتسمر البرنامج لمدة أسبوعين.
يحاضر في الدورة عدد من أساتذة تحقيق التراث داخل جامعة الأزهر والجامعات المخلتفة؛ حيث تركز محاور البرنامج على: مفهوم التحقيق، وتاريخ التحقيق، وتجارب المحققين، وطرق اختيار المخطوط ـ الشروط والضوابط، ونماذج اختيار النسخة الأم، ومناهج تحقيق المخطوطات، ومصادر التحقيق ومراجعه، وطرق تحقيق المخطوطات الدينية وأدواتها، وطرق تحقيق المخطوطات اللغوية والأدبية وأدواتها، وطرق تحقيق المخطوطات التاريخية وأدواتها.

قراءة (1819)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر
آراء وأفكار

السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر

زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا لها دلالة ورمزية خاصة لتوطيد العلاقة الثنائية بين جمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية، وبطبيعة الحال أن الشعب الإندونيسى يستقبل الزيارة بكل اعتزاز وحب وحفاوة عالية لأن فضيلته أصبح أيقونة مهمة للوسطية الإسلامية ونحن نقتدى به، فضلاً عن آلاف خريجى جامعة الأزهر الشريف الذين لهم مناصب ومقامات وأدوار مهمة سواء كانت فى الحكومة والجمعيات الدينية أو المجالات العمومية.

1345الأخير