06 سبتمبر, 2023

في ثالث محطاتها.. انطلاق اختبارات مسابقة بنك فيصل لحفظ القرآن بالرواق الأزهري بالأقصر

في ثالث محطاتها.. انطلاق اختبارات مسابقة بنك فيصل لحفظ القرآن بالرواق الأزهري بالأقصر

انطلقت بمحافظة الأقصر، اليوم الأربعاء، اختبارات الموسم الثاني لمسابقة بنك فيصل الإسلامي لحفظ القرآن الكريم تحت رعاية الأزهر الشريف، بوجهتها الثالثة بالرواق الأزهري بالمحافظة، حيث تستقبل اللجان المتقدمين من محافظات: "الأقصر، وقنا، وأسوان، والبحر الأحمر".

وتتشكل لجان الاختبار من عدد من أعضاء لجنة مراجعة المصحف، إلى جانب عدد من باحثي الجامع الأزهر برئاسة الشيخ حسن عبد النبي عراقي، وكيل لجنة مراجعة المصحف الشريف، وإشراف الشيخ إبراهيم السيد حلس، مدير شئون الأروقة بالجامع الأزهر، ود. أحمد علي همام، مدير إدارة الشئون الدينية بالجامع الأزهر.

من جانبه، أوضح د. عبد المنعم فؤاد، المشرف العام على الأنشطة العلمية للرواق الأزهري بالجامع الأزهر، أن الموسم الثاني من المسابقة التي ينظمها الأزهر الشريف بالتعاون مع بنك فيصل الإسلامي، تتخطى جوائزه المليون ونصف المليون جنيه، وقد وصل عدد المتقدمين للمسابقة ٥٦٨٤، موزعين على ١٦٥ لجنة بأربعة مقرات على مستوى الجمهورية تيسيرًا على المتسابقين.

كما أشار د. هاني عودة عواد، مدير عام الجامع الأزهر، إلى أن المسابقة مدتها ١٥ يومًا، موضحًا أن اختبارات القرآن الكريم تتم بتقنية الاختبار المميكن الذي يتم تسجيله بالصوت والصورة؛ ضمانًا للشفافية، والعدالة في توزيع الأسئلة، وتحقيقًا لمبدأ تكافؤ الفرص بين الممتحنين.

وعلى الراغبين في معرفة موعد ومقر الاختبار أبنائهم الدخول على الرابط التالي:

 

خدمات الأزهر | استعلام عن نتيجة

يأتي ذلك في إطار التعاون بين الأزهر الشريف وبنك فيصل الإسلامي، وتحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وباعتماد من الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر.

قراءة (497)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر
آراء وأفكار

السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر

زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا لها دلالة ورمزية خاصة لتوطيد العلاقة الثنائية بين جمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية، وبطبيعة الحال أن الشعب الإندونيسى يستقبل الزيارة بكل اعتزاز وحب وحفاوة عالية لأن فضيلته أصبح أيقونة مهمة للوسطية الإسلامية ونحن نقتدى به، فضلاً عن آلاف خريجى جامعة الأزهر الشريف الذين لهم مناصب ومقامات وأدوار مهمة سواء كانت فى الحكومة والجمعيات الدينية أو المجالات العمومية.

1345الأخير