30 سبتمبر, 2023

ملتقى الطفل بالجامع الأزهر: الشريعة الإسلامية جعلت النظام أسلوب حياة

ملتقى الطفل بالجامع الأزهر: الشريعة الإسلامية جعلت النظام أسلوب حياة

     عقد الجامع الأزهر الشريف، اليوم السبت، ندوة جديدة من ملتقى " الطفل الخلوق - النظيف - الفصيح"، حول “قيمة النظام في الحياة”، حاضر فيها كل من: الشيخ عبدالستار الوكيل، الباحث بوحدة شئون الأورقة بالجامع الأزهر، والشيخ علي حبيب الله، الباحث بوحدة العلوم الشرعية والعربية بالجامع الأزهر.

وخلال الملتقى، قال الشيخ عبد الستار الوكيل: إن النظام عبارة عن عمل برنامج معين في زمن معين, مثل: نظام العمل ونظام ساعات النوم، والشخص المنظم تجده مطمئنًا مرتاح البال، لا يخشي فوات شيء، لأنه عرف أن الحياة مراحل ينتقل فيها من مرحلةٍ إلى أُخرى، طفلًا ثم غلامًا ثم شابًّا، ثم شيخًا كبيرًا.

وبيَّن أن الشريعة الإسلامية جعلت النظام أسلوب حياة، فصنع الله فى كونه واضح وجلىّ. وهذا الكون يسير فى نظام متقن. قال تعالى: ﴿وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ ۚ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ۚ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ﴾.

وتابع : وهذا النظام معين بقدرة الله تعالى، قال تعالى: ﴿وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾.

وأشار “الوكيل”، إلى بعض الأنظمة التي يجب على الطفل المسلم اتباعها؛ مثل تنظيم الوقت: فمعظم الناس لا يستغل أوقات فراغه بما يعود عليه بالنفع، تجده يقطع الوقت في أي شيء، ومنها أيضًا تنظيم ساعات النوم: فكان رسول الله ﷺ يكره النوم قبل العِشاء، والحديث بعدها، وقد فشا بين المسلمين داءٌ عضال، ألا وهو السهر الذي سيطر على كثيرٍ من الناس، ومن مضارِّه: زيادة دقات القلب، التكاسل عن قيام صلاة الفجر أو النوم عنها، احمرار العينين، التضجر والقلق الملازم لمن يعتاد السهر.

وتابع: إن من بين الأنظمة التي ينبغي على المسلم اتباعها ، تنظيم وجبات الطعام: قال تعالى: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾، فجسم الإنسان بحاجة إلى تنظيم في تناول الوجبات, مثال ذلك: "كان النبي ﷺ يفطر على رطبات، فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن، حسا حسوات من الماء، وقال ﷺ: ﴿ما ملأ ابنُ آدمَ وعاءً شرًّا من بطنِه حسْبُ ابنِ آدمَ أُكلاتٌ يُقمْنَ صلبَه فإن كان لا محالةَ فثُلثٌ لطعامِه وثلثٌ لشرابِه وثلثٌ لنفسِه﴾.

وأكد الباحث بوحدة شئون الأروقة، أنه ينبغي على المسلم تنظيم الوقت فى كل شىء، فى عبادته، وطعامه، وشرابه، وعمله، ودراسته، وفى معاملاته، لأن وقته أغلى ما يملكه، وحتى لا يضيع هباءً منثورًا ويندم على إضاعته وقت لا ينفع الندم.

من جانبه، أوضح الشيخ على حبيب الله، تعريف الفاعل بأنه اسم مرفوع يأتي بعد الفعل ليدل على فعل الفعل، ومثل ذلك قولنا: “قام الولد- يزرع الفلاح - اشترت البنت”، كما بيَّن حالات إعراب الفاعل.

يذكر أن ملتقى " الطفل الخلوق والنظيف والفصيح" يعقد يوم السبت من كل أسبوع بالجامع الأزهر، لتربية النشء على أسس صحيحة، وفهم عميق لأخلاقيات ديننا الحنيف.

قراءة (381)/تعليقات (0)

كلمات دالة: