12 مايو, 2024

ملتقى المرأة بالجامع الأزهر يسلط الضوء على “أثر الترابط الأسري في المجتمع”

ملتقى المرأة بالجامع الأزهر يسلط الضوء على “أثر الترابط الأسري في المجتمع”


الترابط يعمل على ترسيخ الأمن والطمأنينة بين أفراد الأسرة.. ويوفر مناخًا صحيًّا لبناء مجتمع حضاري

 

     عقد الجامع الأزهر الشريف، ندوة جديدة ضمن برامجه الموجهة للمرأة والأسرة بعنوان: "الترابط الأسري ودوره في إصلاح المجتمع" وذلك بحضور د. شيماء فتحي، أستاذ قانون المرافعات بجامعة الأزهر، ود. سناء السيد، الباحثة بالجامع الأزهر.

واستهلت د. شيماء فتحي، حديثها ببيان دور الأسرة في بناء المجتمع، مؤكدة أن تنمية المجتمع وتقدمه يعتمدان على وجود أسرة مستقرة قائمة بوظائفها بشكل سليم.

وشددت على أن الشريعة الإسلامية حرصت على تضييق أسباب الفراق، وتبغيض الطلاق، وأفردت أحكامًا للإصلاح بين الزوجين، كما قام المشرع الوضعي بسن التشريعات القانونية المنظمة للعلاقات الزوجية، وتيسير سبل التقاضي، وسرعة الفصل في المنازعات الزوجية.

وأشارت الأستاذ بجامعة الأزهر، إلى أهمية الترابط الأسري، موضحة أسباب التفكك وأثره على المجتمع، ودور لجنة تسوية المنازعات بمحكمة الأسرة في الإصلاح، وحرص المشرع على وجود الخبير النفسي والاجتماعي في جلسات المحكمة.

من جانبها، أوضحت د. سناء السيد الباحثة بالجامع الأزهر، أن الترابط الأسري أمر من أوامر الله عز وجل فالله قد حثنا على الإحسان إلى الوالدين وعلى صلة الأرحام، حيث إن الترابط يعمل على ترسيخ السلام والأمن والطمأنينة بين أفراد الأسرة والمجتمع، ويوفر مناخًا صحيًّا يساعد في بناء مجتمع حضاري.

وتابعت: من أخطر الظواهر التي تهدد الكِيَان الأسري، والتماسكَ الاجتماعي ضعف الترابط الأسري حيث شاعت قِيَم الأنانية والأحاديَّة، وسادت القطيعة والجفاء، وضَعُف التَّواصل بين الأقارب والأرحام، كما كثرت ظواهر عقوق الأبناء، وارتفاع نِسَب الطَّلاق، وتعدَّد أسباب الجريمة ومظاهر الانحراف والانتحار والعنف العائلي والمشكلات الزَّوجية.

جدير بالذكر أن البرامج الموجهة للمرأة، تُعقد تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبتوجيهات الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر، وبإشراف الدكتور عبد المنعم فؤاد، المشرف العام على الأنشطة العلمية للرواق الأزهري، والدكتور هاني عودة، مدير عام الجامع الأزهر.

قراءة (164)/تعليقات (0)

كلمات دالة: