14 مايو, 2024

"دارك ويب" وتهديد الأمن المجتمعي؟!

"دارك ويب" وتهديد الأمن المجتمعي؟!

 

يُعدّ الإنترنت المظلم أو ما يطلق عليه دارك ويبDark Web ، مساحة غير مرئية على الإنترنت لا يمكن الوصول إليها من خلال محركات البحث العادية،  ويتطلب الوصول إلى هذا الفضاء المثير المحفوف بالمخاطر استخدام برامج وتقنيات خاصة، مثل متصفح Thor، الذي يُخفي هوية المستخدم وموقعه.

ويُستخدم الإنترنت المظلم لأغراض أغلبها غير مشروعة، حيث يـُعد الإنترنت المظلم بيئةً خصبةً لانتشار الجرائم، حيثُ تُتيح السرية وإخفاء المستخدم التي يتسم بها هذا الفضاء للمستخدمين ارتكاب جرائمهم ما بين تجارة غير مشروعة وابتزازا وانتهاكات لخصوصيات الآخرين وغيرها دون خوف من الملاحقة القضائية.

وفيما يلي استعراض لأبرز أشكال الجرائم التي   ترتكب من خلال الإنترنت المظلم:

  1.  تجارة المخدرات والأسلحة: حيث تُعد تجارة المخدرات والأسلحة من أكثر الجرائم انتشارًا على الإنترنت المظلم، ويمكن للمستخدمين شراء أي نوع من المخدرات أو الأسلحة باستخدام العملات الرقمية مثل بيتكوين دون الكشف عن هوياتهم.
  2. الاعتداءات الجنسية: وتُعد من أبشع الجرائم على الإنترنت المظلم؛ حيث يُمكن للمستخدمين العثور على صور ومقاطع فيديو لاعتداءات جنسية بخاصة الاعتداءات الجنسية على الأطفال بغرض التلذذ وربما الابتزاز.
  3.  تجارة الأعضاء البشرية: حيث يُعد ساحة لهذه التجارة غير المشروعة يتجمع من خلالها التجار والراغبين في بيع أو شراء أعضاء بشرية، ومن خلاله يتم رسم مخططات لجرائم قتل بهدف توفير أعضاء بشرية للاتجار فيها وعرضها.
  4.  بيع المواد الإباحية، كما يقوم أشخاص بتصوير أفلام إباحية لهم وينشرونها على هذه المنصة مقابل أموال باهظة.
  5.  تأجير أشخاص لتنفيذ جرائم وعمليات إرهابية.
  6.  ممارسة أفعال سادية: مثل بث مباشر لعصابات اختطفوا أشخاصًا، ويبدأ مزاد بدفع أموال طائلة تصل إلى آلاف الدولارات، لمن يدفع أكـثـر لاختيار الطرق التي سيقتل بها الضحية المختطف، أو تصوير مقاطع مصورة توثق عمليات قتل بشعة لأحد الأشخاص وبيع تلك المقاطع بمبالغ باهظة.
  7.  الابتـزاز والاحتيال: حيث يُمارس المبتزون والمحتالون نشاطهم على الإنترنت المظلم مُستغلين سرية البيئة لسرقة المعلومات الشخصية والبيانات المالية من الضحايا.
  8. غسل الأموال: يستخدم الإنترنت المظلم لغسل الأموال المُستمدة من الأنشطة غير القانونية مثل تجارة المخدرات والاتجار بالبشر.

كيف يخدم الإنترنت المظلم التطرف والإرهاب؟

تستغل التنظيمات المتطرفة الإنترنت المظلم في إدارة أنشطتها المشبوهة ومنها على سبيل المثال:

  1.  نشر المحتوى المتطرف: يستخدم الإنترنت المظلم لنشر محتوى متطرف، بما في ذلك خطاب الكراهية، والعنف، والدعاية الإرهابية، وتتيح السرية للمستخدمين نشر هذا المحتوى دون قيود أو رقابة.
  2.  التجنيد: حيث يستخدم المتطرفون الإنترنت المظلم لتجنيد أعضاء جدد في التنظيم الذين ينتمون إليه وتشكيل خلايا إرهابية لتجنيد عناصر جدد وتكوين شبكة أكبر للتنظيم على نطاق واسع.
  3.  بيع الأسلحة والمتفجرات: ويستخدم الإنترنت المظلم لبيع الأسلحة والمتفجرات، التي   يستخدمها المتطرفون في تنفيذ جرائمهم الإرهابية.

مخاطر وتحديات الإنترنت المظلم على الأمن المجتمعي:

للإنترنت المظلم مجموعة من المخاطر التي   تجعل منه تحديًا يستلزم العمل على مواجهته والتصدي له بكل حسم حفاظًا على أمن المجتمعات، ومن هذه المخاطر:

  • تهديد الأمن القومي: حيث تشكل جرائم الإنترنت المظلم تهديدًا خطيرًا للأمن القومي؛ إذ يمكن استخدامها لنشر الدعاية المتطرفة والتخطيط لهجمات إرهابية تضرب أمن البلاد وتتسبب في تهديد الاستقرار في المجتمع.
  • إلحاق الضرر بالأفراد والمجتمعات: إذ ينتج عن جرائم الإنترنت المظلم أضرار كبيرة تلحق بالأفراد والمجتمعات؛ يمكن أن تؤدي إلى إدمان المخدرات، وتفشي الانتهاكات والاستغلال الجنسي، وانتشار الاضطرابات النفسية، وفقدان الثقة في المجتمع.
  • صعوبة التحقيق والملاحقة القضائية: حيث تجعل سرية الإنترنت المظلم مهمة التحقيق في الجرائم وملاحقة المُجرمين صعبة بشكل كبير؛ إذ لا يتيح هذا الإنترنت أية بيانات حول المتهمين باستخدامه وارتكاب جرائم من خلاله مما يجعل مهمة تحديد هوياتهم وملاحقتهم أمرًا صعبًا.

وختامًا، فإن الثورة التكنولوجية التي يشهدها عصرنا الحالي تفرض علينا الكثير من التحديات مثلما أتاحت لنا العديد من الفرص، وينبغي على الجميع أفرادًا ومؤسسات أن تفيد من الفرص التي تتيحها لنا التكنولوجيا مع الأخذ في الاعتبار التحديات التي تفرضها علينا هذه التطورات الهائلة، وعليه لا بد من التصدي لأخطار الانترنت المظلم، وذلك من خلال:

  • زيادة الوعي بمخاطر جرائم الإنترنت المظلم، خاصةً بين الشباب.
  •  دعم البحث والتطوير في مجال تقنيات مكافحة جرائم الإنترنت المظلم.
  •  التعاون الدولي ومشاركة المعلومات وتطوير الإستراتيجيات المشتركة لمكافحة جرائم الإنترنت المظلم.
  •  تعزيز التعليم والتثقيف؛ بهدف ترسيخ قيم الديمقراطية والتسامح والاحترام والحث على الاستفادة من التكنولوجيا والاكتشافات الحديثة باعتبارها عوامل بناء لا هدم وتنمية لا تدمير وأسباب للتقدم والازدهار لا للإفساد والانحرافات.

  وحدة البحوث والدراسات

قراءة (280)/تعليقات (0)