13 ديسمبر, 2019

خطيب الجامع الأزهر: الإخلاص في العمل والترابط الاجتماعي سبب تقدم المجتمع ونهضته

خطيب الجامع الأزهر: الإخلاص في العمل والترابط الاجتماعي سبب تقدم المجتمع ونهضته

ألقى خطبة الجمعة اليوم بالجامع الأزهر الدكتور/ ربيع الغفير، الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، حيث دار موضوعها عن "بناء المجتمع ونهضته".

قال الدكتور ربيع الغفير في بداية خطبته: إن الله تبارك وتعالى أرسل سيدنا محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بشريعته السمحة لإقامة مجتمع قوي ومتماسك ومتآلف، تربط بين أفراده أواصر المودة والاحترام، وتجمع بينهم مقومات الود والوئام، يرى فيه كل إنسان دوره في هذا الكيان وينظر كل واحد فيه لأخيه نظرة التكامل والتعاون والتآلف.

ولفت الدكتور الغفير إلى ضرورة أن يتأمل الناس في سورة الحجرات وأن يفهموا آياتها التي  تدرأ عن أبناء المجتمع الواحد شر التفرق والتشرذم والتعالي والتقاطع، وتبين كيف يكون المجتمع المسلم مجتمعًا مثاليًا، قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ"(6)، وقوله تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ". 

وأوضح خطيب الجامع الأزهر أن الحب الذي يربط بين أبناء المجتمع هو أوسع الطرق وأقربها وأيسرها إلى الله، وإلى الفوز برضوانه وجنته، داعيًا إلى ضرورة  أن نصل أرحامنا، وأن نحافظ على الترابط الاجتماعي بين أفراد المجتمع، وأن يصلح كل فرد من شأنه ويتقن ويخلص في عمله، من أجل النهوض بالوطن وتحقيق رفعته بين الأمم.

قراءة (4253)/تعليقات (0)

كلمات دالة:
السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر
آراء وأفكار

السفير "زهير مصراوى" .. أحد الخريجين الإندونيسيين من جامعة الأزهر وسفير جمهورية إندونيسيا فى تونس يكتب لـ"صوت الأزهر": الأزهر الشريف همزة الوصل بين إندونيسيا ومصر

زيارة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى إندونيسيا لها دلالة ورمزية خاصة لتوطيد العلاقة الثنائية بين جمهورية إندونيسيا وجمهورية مصر العربية، وبطبيعة الحال أن الشعب الإندونيسى يستقبل الزيارة بكل اعتزاز وحب وحفاوة عالية لأن فضيلته أصبح أيقونة مهمة للوسطية الإسلامية ونحن نقتدى به، فضلاً عن آلاف خريجى جامعة الأزهر الشريف الذين لهم مناصب ومقامات وأدوار مهمة سواء كانت فى الحكومة والجمعيات الدينية أو المجالات العمومية.

الأول579الأخير