19 ديسمبر, 2021

باحثون وأكاديميون بمؤتمر الأزهر للمناخ يناقشون «التكيف الفعال» في ظل التغيرات المناخية

- أكاديميون بمؤتمر الأزهر للمناخ يطالبون بإدراج مقرر خاص بالثقافة البيئية

- باحثون بمؤتمر الأزهر يطرحون حلولًا للوقاية من الآثار المرتبطة بالتغيرات المناخية

- باحثة بمؤتمر الأزهر تطالب بعمل صندوق خاص بالمتضررين نفسيًّا من التغيرات المناخية

      ناقش باحثون بالمؤتمر العلمي الدولي الثالث للبيئة والتنمية المستدامة بجامعة الأزهر، بعنوان: «تغير المُناخ؛ التحديات والمواجهة»، موضوعات بحثية عن قضية «التكيف الفعال» في ظل التغيرات المناخية والبيئية، وذلك في الجلسة الثالثة من فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الذي يعقد تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بمركز «المنارة» للمؤتمرات بالتجمع الخامس.
واستعرض الدكتور/ كمال كامل علي أحمد، المدرس بكلية التربية جامعة الأزهر، في ورقة بحثية بعنوان «تنمية الثقافة البيئية لدى طلاب الجامعات المصرية لمواجهة الانعكاسات البيئية للتغيرات المناخية»، سبل تنمية الثقافة البيئية لدى الطلاب، مؤكدًا ضرورة أن تحظى قضية التغيرات المناخية بالقدر الكافي من الاهتمام، وأن مواجهة المشكلات البيئية يجب أن تبدأ من الإنسان نفسه، وذلك لدوره الكبير في إعمار الكون، موصيًا بضرورة إدراج مقرر خاص بالثقافة البيئية يهتم بالبيئة ويحافظ عليها من أي مشكلات تعوق التطوير والتنمية المستدامة .
وتناول الدكتور خالد مصطفى خورشيد، الأستاذ بكلية الهندسة جامعة الأزهر، في ورقة بحثية بعنوان «دور العناصر الحيوية بالفراغ الخارجي للمباني للوقاية من تأثيرات التغيرات المناخية»، كيفية الوقاية من الآثار المباشرة وغير المباشرة المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة والتغيرات المناخية وزيادة الأشعة فوق البنفسجية وغيرها من الانعكاسات البيئية الضارة، وأوصى بضرورة وضع استراتيجيات مستجدة للتعايش مع التغيرات البيئية والتكنولوجية لتعزيز قدرات الاستجابة المرنة للحفاظ على البيئة والتعايش والمواءمة مع تغيراتها الحالية والمحتملة تمهيدًا لخلق واقع افتراضي طبيعي ينمي لدى الإنسان فكر الاهتمام بالطبيعة ومواجهة تحدياتها.
وناقشت الدكتورة حنان مجدي سليمان، دكتوراه الصحية النفسية، التغيرات المناخية وعلاقتها بالصحة النفسية في ضوء التنمية المستدامة، وأظهرت نتائج البحث أن الآثار الصحية والنفسية أكثر الآثار المترتبة على تغيرات المناخ، وأوصت بالتعامل مع القضية على ثلاثة مستويات: الشخصي والمجتمعي وعلى مستوى الدولة، والبعد عن مثيرات القلق، وعمل توعية مجتمعية من خلال المدارس والأندية ومنظمات المجتمع المدني للتعرف على التغيرات البيئية بشكل متوازن دون مبالغة للحد من القلق البيئي، وأن تقوم الدولة بعمل صندوق خاص بالمتضررين نفسيًّا من التغيرات المناخية للحد من زيادة نسب الانتحار والاضطرابات النفسية وخصوصا بين المراهقين والشباب مما يعيق خطط التنمية المستدامة، مع أهمية عقد المؤتمرات الخاصة بالبيئة وتنفيذ توصياتها.
وتعقد جلسات مؤتمر جامعة الأزهر المؤتمر العلمي الثالث للبيئة والتنمية المستدامة، تحت عنوان: «تغير المُناخ؛ التحديات والمواجهة»، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على مدار ثلاثة أيام (السبت، الأحد والإثنين)، من 18 إلى 20 ديسمبر 2021م، بمركز المنارة للمؤتمرات بالتجمع الخامس، انطلاقا من سعى الأزهر الشريف لعقد عدد من المؤتمرات والندوات وورش العمل تمهيدًا وتحضيرًا ودعمًا لمؤتمر الأمم المتحدة COP27 الذي تستضيفه مصر بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر 2022م.