مأساة مسلمى الروهينجا

 

الدكتور زقزوق: لا سبيل لإرساء السلام إلا بالحوار الجاد بين أبناء ميانمار

الدكتور زقزوق: لا سبيل لإرساء السلام إلا بالحوار الجاد بين أبناء ميانمار

أعرب الدكتور محمود حمدي زقزوق، عضو هيئة كبار العلماء وعضو مجلس حكماء المسلمين، عن تطلعه أن يكون ملتقى الحوار من أجل ميانمار بداية حقيقية لوضع حدٍّ للنزاع المزمن في ميانمار، مؤكدًا أنه لا سبيل لإرساء السلام إلا بالحوار الجادِّ بين أبناء ميانمار.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء أن ما يتعرض له مسلمو الروهينجا يتطلب وقفة لإنهاء هذه الانتهاكات، وإعمال الحكمة والعقل؛ لفهم ما تتداوله وسائل الإعلام حول الأوضاع في بورما، موضحًا أن تحقيق نتائج إيجابية يحتاج إلى نوايا صادقة لإنهاء الخلاف، وأن تتبنى حكومة ميانمار مساعي إنهاء الصراع.

الموضوع السابق توقيع بروتوكول تعاون بين الأزهر و"الإنتاج الحربي" للاستفادة من الإمكانات التكنولوجية للوزارة
الموضوع التالي أمين البحوث الإسلامية خلال مؤتمر "بورما": الحوار بين جميع الأطراف هو الحل الأمثل لمشكلة المسلمين في ميانمار
طباعة
2770

أخبار متعلقة