مأساة مسلمى الروهينجا

 

سفير ميانمار: الملتقى محاولة جادة من مجلس حكماء المسلمين لدعم جهود السلام

سفير ميانمار: الملتقى محاولة جادة من مجلس حكماء المسلمين لدعم جهود السلام

- جئنا للملتقى من أجل تشجيع الجيل الجديد على الحب والرحمة والتسامح ونبذ العنف.

قال السيد، مينت لوين، سفير جمهورية اتحاد ميانمار، إنهم جاءوا لهذا الملتقى الحضاري بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، لمد أيديهم لغيرهم من الثقافات الأخرى؛ من أجل دعم جهود تحقيق السلام، وتشجيع الجيل الجديد على الحب والرحمة والتسامح ونبذ العنف؛ حتى يكونوا مزودين بالمبادئ الأساسية لدعم السلام والعيش المشترك.
وأضاف سفير جمهورية ميانمار -خلال كلمته بالملتقى الحواري الأول من أجل تحقيق السلام في بورما والمنعقد تحت رعاية مجلس حكماء المسلمين وفضيلة الإمام الأكبر، أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رئيس المجلس- أنه على ثقة تامَّة بدورهذا الملتقى في التباحث والاستماع للشباب حول سبل العيش المشترك، والوقوف على أسباب الخلاف في ميانمار، واصفًا الملتقى بأنه محاولة جادَّة من مجلس حكماء المسلمين لدعم جهود تحقيق العيش المشترك.

 

الموضوع السابق ممثل الوفد المسلم خلال كلمته بالجولة الأولى من "ملتقى شباب بورما للحوار من أجل السلام": زيارة الإمام الأكبر للفاتيكان ضربت أروع الأمثلة في التعايش ودعم جهود السلام
الموضوع التالي الإمام الأكبر يترأس الجلسة المغلقة لبحث سبل صنع السلام في ميانمار
طباعة
2697

أخبار متعلقة