مأساة مسلمى الروهينجا

 

مقتطفاتٌ من كلمة الإمام في مؤتمر القدس العالمي.. (2) "لا سلام دون قوة تحميه"

مقتطفاتٌ من كلمة الإمام في مؤتمر القدس العالمي.. (2) "لا سلام دون قوة تحميه"

تُعيد بوابة الأزهر الإلكترونية، نشْرَ مقتطفاتٍ من كلمة الإمام الأكبر، الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخِ الأزهر، خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأزهر العالمي، الذي عُقد بالعاصمة المصرية القاهرة، خلال الفترة من 17: 18 يناير 2018، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن"، وممثّلين عن 86 دولة.
يأتي ذلك في إطار قرار فضيلة الإمام الأكبر؛ باعتبار عام 2018 عامًا للقدس الشريف، وخلال تلك السلسلة سوف نُقدّم مقتطفاتٍ من كلمة فضيلة الإمام بالمؤتمر، بالإضافة إلى: عددٍ من الكلمات الأخرى التي تمّ عرْضُها خلال المؤتمر، والتي أكّد فيها المتحدّثون عروبةَ القدس وإسلاميّتَها الخالصة، مشدّدين على أن قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس باطل، وأن التاريخ والقانون والأعراف الدولية قالت كلمتها؛ ليبدوَ القرارُ الأمريكي هو والعدم سواء...

"لا سلام دون قوة تحميه"

هذه الحقيقة مقرونة بحقيقةٍ أُخرى تسبقها وتُعدُّ لولادتها، وأعني بها "امتلاك القُوَّة التي تُرعِب العُدوان وتَكْسِر أنفه وتُرغِمه أن يعيد حساباته، ويُفكِّر ألف مرَّة قبل أن يُمارس عربدته وطُغيانه واستهتاره واستبداده، وعلم الله أننا - رغم ذلك - دُعاة سلام، لكنَّه السَّلام القائمُ على العدلِ وعلى الاحتِرام، وعلى الوفاء بالحقُوقِ التي لا تقبَل بيعًا ولا شراء ولا مُساومة، سلامٌ لا يَعْرِف الذِّلَّة ولا الخنُوع ولا المساس بذرَّةٍ من تُراب الأوطان أو المُقدَّسات.. سلامٌ تدعمه قُوَّة عِلْم وتعليم واقتصاد وتحكُّم في الأسواق، وتسليح يُمَكِّنه من ردِّ الصَّاع صاعين وبَتْر أي يد تُحاول المساس بشعبِه وأرضِه".

الإمام أحمد الطيب ـ خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأزهر لنُصْرَة القدس ـ 17 يناير 2018.

 

الموضوع السابق الإمام الأكبر يستهل زيارته إلى البرتغال بلقاء عدد من سفراء الدول في لشبونة
الموضوع التالي اليوم .. نشاطٌ مُكَثَّفٌ للإمام الأكبر في "لشبونه".. يلتقي رئيسَ البرتغال ورئيس البرلمان البرتغالي ووزير الخارجية.. ويُلقي كلمةً في الجامعة الكاثوليكية البرتغالية
طباعة
11782

أخبار متعلقة