مأساة مسلمى الروهينجا

 

طالبات المدينة الجامعية يحتفلن بذكرى المولد النبوي
Hussien Farouk

طالبات المدينة الجامعية يحتفلن بذكرى المولد النبوي

نظمت جامعة الأزهر احتفالا كبيرا بملعب المدينة الجامعية للطالبات بذكرى المولد النبوى الشريف برعاية الدكتور محمد المحرصاوى رئيس الجامعة وحضور الدكتور أشرف البدويهى نائب رئيس الجامعة لفرع البنات والدكتور يوسف عامر نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب حيث احتشدت طالبات المدينة للاحتفاء بهذه الذكرى العطرة التى توقظ فى أذهان المسلمين الذكريات العظيمة للنبى الخالد صلى الله عليه وسلم وجهاده فى نشر الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة.

وقال الدكتور أشرف البدويهى إن هذه الاحتفالية بمدينة البنات تعد الأولى من نوعها وقد حظيت بإقبال وتفاعل من الطالبات جعلنا نفكر فى تكرارها بين حين وآخر مؤكدا أن الاحتفاء بهذه الذكرى يهدف إلى تذكير الأمة الإسلامية بأنها خير أمة أخرجت للناس، وأنها أمة الوسطية والاعتدال، التى نالت الشرف العظيم بأن جعلها الله آخر الأمم، وأمة خاتم الرسل، وأنه على طالبات الأزهر أن يسرن على طريق النبى فى حسن الخلق والتعامل مع الناس وأن يتخذن من ذكرى مولد الهادى البشير نقطة الانطلاق لاستنهاض عزائم الأمة وشحذ هممها لاستعادة أمجادها وعزتها.

وأضاف البدويهى أننا بهذا الاحتفال نبين أن المولد النبوى الشريف إطلالة للرحمة الإلهية بالنسبة للتاريخ البشرى جميعه، والاحتفال بذكرى مولد سيدنا محمد تعبير عن الفرح والحب له وهى محبة من الإيمان (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين).

وأوضح الدكتور يوسف عامر أن الأنشطة الطلابية تسير فى طريقها الصحيح ويجرى الآن تفعيلها بتكليف أحد أعضاء الهيئة المعاونة وأعضاء هيئة التدريس بالكليات للعمل كمنسقين للأنشطة الطلابية بحيث يتعاونون مع إدارات رعاية الطلاب ويشرفون على تنفيذ كافة الفعاليات لضمان تفعيلها معلنا أن الباب مفتوح لكل الطلاب للمشاركة فى الأنشطة والخدمات الطلابية.

وقال الدكتور سامح شراقى منسق عام الأنشطة الطلابية بالجامعة إن الكليات بالوجهين القبلى والبحرى احتفلت بذكرى المولد النبوى الشريف بعقد الندوات التثقيفية وحفلات الإنشاد الدينى داخل القاعات الدراسية وخارجها مشيراً إلى أن الأنشطة لم تقتصر على الكليات وتم تنفيذها فى مخيمات كبيرة بالمدن مثل حفلات المولد النبوى حتى يتمكن جميع الطلاب من المشاركة فيها فقد أحيا فريق «أزهريون على المنهج» ذكرى المولد بفقرات من الإنشاد للمنشد مصطفى حربى وبعض الطالبات.

واستكمل مجدى أبوسكين أمين عام الجامعة أن إحياء ذكرى المولد النبوى الشريف تعد مدخلا للعودة الصادقة ولتحمل المسئولية فى تمثيل الدين أحسن تمثيل وفرصة للفت أنظار العالم إلى وحدة المسلمين وتكاتفهم فى أعيادهم ومناسباتهم فضلا عن تذكير الطلاب والطالبات ببعض قيم النبى وأخلاقه التى افتقدها المجتمع إضافة إلى كونها رمزاً للوحدة الإسلامية فعندما تقام فى كل دولة إسلامية فإنها تدل على القاسم المشترك والرابط الموصل بين كافة الشعوب؛ لأن هناك عيداً وطنياً لكل دولة يختلف زماناً ومكاناً ودلالة من دولة إلى أخرى أما مولد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فإنه مناسبة الجميع وإنه يذكر أبناء الأمة وشعوبها عندما تحييه بالرابط والعلاقة القوية بينها وأنها جسد واحد مهما فرقتها الحدود الجغرافية فالوحدة الإسلامية لا يمكن أن تتم إلا إذا كان التوحد والالتفاف حول الرسول الكريم، فلا يمكن أن نتوحد تحت راية شخص إلا إذا عدنا إلى الرسول عودة جادة وصادقة فنحن معتقدون مقتنعون أن بإمكان الرسول الأكرم ومن صلاحياته أن يجمعنا على كلمة سواء وأن نجتمع وراءه على القواسم المشتركة الهامة، مع التسامح فيما اختلفنا فيه مما فيه سعة لأننا جميعاً نردد اسمه ونشيد برسالته صباح مساء ومراراً وتكراراً على مستوى اليوم الواحد.

الموضوع السابق علماء الدين: كلمة الرئيس تشجيع للأزهر وكل المخلصين للمساهمة في رفعة الدولة ودعم المواطنة
الموضوع التالي معلم البشرية.. يخرج بالأخلاق من النظرية إلى الإيجابية والواقعية
طباعة
2070

أخبار متعلقة