مأساة مسلمى الروهينجا

 

الدكتور أحمد عمر هاشم: القدس أمانة في أعناق الأمة والعالم كله

الدكتور أحمد عمر هاشم: القدس أمانة في أعناق الأمة والعالم كله

الدكتور أحمد عمر هاشم يدعو كل صاحب قرار بأن يقوم بدوره لنصرة الشعب الفلسطيني

الأزهر يقوم بدور مهم في إحياء قضية الشعب الفلسطيني

وكيل الأزهر الأسبق: ترديد المشاهد التاريخية ليست للتسلية ولكن للعظة والعبرة

انتظار دور المنظمات الدولية والحقوقية لنصرة الشعب الفلسطيني معناه ترك القضية وموتها

     نظم جناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته (٥٣)، اليوم الخميس، ثامن ندواته بعنوان: "القدس في الإسلام" شارك فيها فضيلة الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، والدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الأسبق، وأدارها أ/ محمد الديسطي، عضو المركز الإعلامي.

قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر: إن شهر رجب المبارك قد أهل علينا وفيه ذكرى لها مكانة عظيمة لكل المسلمين، وتعد أكبر معجزة منحها الله لنبيه وهي معجزة الإسراء والمعراج وقد خلدها القرآن الكريم، مضيفًا أن المسجد الأقصى هو ثاني المساجد التي وُضعت في الأرض وأولى القبلتين وثالث الحرمين، قد كان مسرى رسول الله، وكانت هذه الرحلة اختبارًا وفتنة للناس، حتى تفرز الفئة الصادقة لنبينا الكريم.

وأكد عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر أن القدس أمانة في أعناق الأمة وفي أعناق العالم كله، فهو الآن يئن من ظلم وانتهاكات كبيرة، بسبب غياب الضمير العالمي، موضحًا أن المؤسسات الدينية تقوم بدور هام في قضية القدس وفي مقدمتها الأزهر الشريف، الذي يتابع بشكل مستمر كل ما يخص الشعب الفلسطيني ويدعو كل صاحب قرار أن يقوم بدوره لنصرة الشعب الفلسطيني؛ حتى لا تموت القضية، فهو يقوم بإحياء للقضية حتى لا تموت في قلوب الأجيال الحالية والقادمة، متسائلًا ومستهجنًا دور وواجبات المنظمات الدولية والحقوقية من حقوق الشعب الفلسطيني!

من جانبه أوضح الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الأسبق، أن من لا تاريخ له لا حاضر له، وأن الفائدة من استرجاعنا تاريخ القدس لنتعلم منه ونستفيد، مشددًا على ضرورة ألا تموت قضية القدس في نفوس المسلمين، مؤكدًا أن ترديد المشاهد التاريخية ليست للتسلية ولكن للعظة والعبرة، والاستفادة من أخطاء الماضي.

واختتم الدكتور شومان أن انتظار دور المنظمات الدولية والحقوقية لنصرة الشعب الفلسطيني معناه ترك القضية وموتها إلى الأبد، مبينًا أن هناك ٤٠ قرارًا لصالح الشعب الفلسطيني ضد الصهاينة، وأن كلها لم تنفذ، في حين إذا كان هناك قرار لصالح الصهاينة ينفذ في اليوم نفسه، مطالبًا أن يقوم كل واحد منا بدوره؛ بأن يربي أبناءه على تعظيم مقدساتنا، وترسيخ الثقافة حولها حتى لا تضيع مقدساتنا.

ويشارك الأزهر الشريف بجناح خاص بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في نسخته (53) للعام السادس على التوالي، ويقع جناح الأزهر بقاعة التراث رقم (4)، ويستقبل زواره طول مدة المعرض من 27 يناير حتى 7 فبراير لعام 2022م، بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس.

الموضوع السابق مجسم للجامع الأزهر والكعبة بجناح الأزهر بمعرض القاهرة للكتاب
الموضوع التالي يُعرض بجناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.. «أساس التحسين والتقبيح لدى الإسلاميين» إصدار جديد ل «البحوث الإسلامية» يكشف ملابسات قضية شغلت الفكر الإسلامي قديمًا وحديثًا
طباعة
553

أخبار متعلقة