مأساة مسلمى الروهينجا

 

"قادة الأديان" يعتمدون وثيقة الأخوة الإنسانية في المؤتمر السابع لزعماء الأديان بكازاخستان ويؤكدون.. أصبحت نهجًا للبناء من أجل السلام

"قادة الأديان" يعتمدون وثيقة الأخوة الإنسانية في المؤتمر السابع لزعماء الأديان بكازاخستان ويؤكدون.. أصبحت نهجًا للبناء من أجل السلام

     اعتمد البيان الختامي للمؤتمر السابع لزعماء الأديان، والمنعقد في العاصمة الكازاخية "نور سلطان" بحضور ١٠٠ وفد من ٦٠ دولة، وثيقة الأخوة الإنسانية، التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية بتاريخ 4 فبراير 2019 في أبوظبي، مؤكدين أنها أصبحت تعبيرًا عن حسن النية ونهج البناء من أجل السلام.

وجاء بنص المادة ١٣ من البيان الختامي للمؤتمر السابع لزعماء الأديان: "إننا نقر بأهمية وقيمة الوثيقة التاريخية بشأن الأخوة الإنسانية من أجل السلام والتعايش السلمي التي أبرمت بين الكرسي البابوي والأزهر الشريف، والتي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بالقرار الصادر في ٢١ ديسمبر من عام ٢٠٢٠ تحت رقم٢٠٠/٧٥، والتي أصبحت تعبيرًا عن حسن النية ونهج البناء من أجل السلام والوئام والاحترام المتبادل والتسامح بين المؤمنين"

ونظمت جمهورية كازاخستان مؤتمرها السابع لزعماء الأديان في العاصمة الكازاخية "نور سلطان" في المدة من ١٤: ١٥ سبتمبر ٢٠٢٢م، تحت عنوان: "دور قادة الأديان في التنمية الروحية والاجتماعية للبشرية في فترة ما بعد وباء كوفيد 19"، بحضور عدد من القادة السياسيين وزعماء الأديان حول العالم.

الموضوع السابق محدث .. الإعلان عن شروط وجوائز مسابقة القرآن الكريم لبنك فيصل الإسلامي برعاية الأزهر الشريف
الموضوع التالي برعاية الإمام الأكبر وتنفيذًا لمبادرة «مناخنا حياتنا».. «البحوث الإسلامية» يعقد غدًا الندوة الشهرية الثانية لمجلة الأزهر حول «الجوانب العلمية والشرعية للتغيرات المناخية»
طباعة
418

أخبار متعلقة