مأساة مسلمى الروهينجا

 

وكيل الأزهر: مشاركتنا في «الأسبوع العربي للبرمجة» تواكب «رؤية 2030»

وكيل الأزهر: مشاركتنا في «الأسبوع العربي للبرمجة» تواكب «رؤية 2030»

ـ اهتمام الدولة المصرية بالبرمجة يوفر بيئة تعليمية واعدة
ـ الإسلام سبق الحضارات الحديثة في العناية بالبيئة
ـ الإسلام حول علاقة الإنسان بالبيئة من مسيطر إلى أمين بما استؤمن عليه

     

     ألقى فضيلة أ.د محمد عبد الرحمن الضويني، وكيل الأزهر الشريف، اليوم الاثنين، الكلمة الرئيسة في احتفالية الدورة الثانية من «الأسبوع العربي للبرمجة» تحت عنوان: «الذكاء الاصطناعي وحماية البيئة»، بحضور أ.د رضا حجازي، وزير التربية والتعليم ، والتعليم الفني، والدكتور أشرف عزازي، رئيس قطاع الشؤون الثقافية والبعثات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمشرف على اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو، والدكتور إبراهيم فتحي معوض، رئيس اللجنة العلمية للأسبوع العربي للبرمجة.

وقال فضيلته: إن مشاركة الأزهر الشريف هذا العام في هذا الحدث تأتي تماشيًا مع تفاعل الأزهر مع رؤية الدولة المصرية 2030م؛ حيث تبين فعاليات هذا العام أهمية البرمجة في الحفاظ على البيئة؛ لما للبيئة من أهمية قصوى في حياتنا.
وقد أثنى فضيلته على الأهداف المستنيرة لهذا الحدث، والتي منها؛ مساعدة المجتمع العربي وخاصة جمهور المعلمين والتلاميذ إلى إبراز طاقاتهم وقدراتهم وخصوصًا أن التطبيقات التكنولوجية تدخلت في تفاصيل كثيرة في حياتنا، وتوفير بيئة تعليمية بأسلوب ممتع ويسير؛ لتكون فرصة أمامهم لفتح آفاق نحو تخصصات جديدة عبر إشراكهم بمسابقات البرمجيات الشيقة والممتعة، وتكون فرصة حقيقية لتبادل الخبرات في مجال تعليم البرمجيات.
وأكد وكيل الأزهر أن الإسلام قد سبق الحضارات الحديثة في العناية بالبيئة، والارتقاء بها، وحمايتها من الفساد والتلوث؛ وذلك بوضع تشريعات خاصة وضوابط محكمة تدور حول العمارة والتثمير، والتشجير والتخضير، والنظافة والتطهير، وغير ذلك من آليات تتجاوز حد المحافظة على البيئة إلى الإحسان إليها، واستثمار مواردها بما لا يضر بالتوازن الطبيعي.
وبيّن فضيلته أن من يتأمل هذه التشريعات والأوامر والنواهي التي تُعنى بالبيئة - يرى أنها تنتظم في سياق لا يجعل العلاقة بين الإنسان والكون علاقة مسيطر بمسيطر عليه، أو علاقة مالك بمملوك، وإنما هي علاقة أمين بما استؤمن عليه، وأن الأحكام الإسلامية المتعلقة برعاية البيئة وإصلاحها وحمايتها لم تكن مجرد قواعد أو تشريعات وضعية بحيث يمكن قبولها أو رفضها، وإنما جاءت أوامر إلهية، وتوجيهات ربانية توجب على المسلمين –وعلى العقلاء من سواهم- أن ينفذوها بما يقتضيه إيمانهم، وما توجبه عقولهم.
وأوضح فضيلته أنه إذا كان وصف الإيمان من أنفس ما يحرص عليه إنسان، فإن الإيمان لا يكون بالتمني ولا بالادعاء، ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل، ويكفي أن نفهم أن الصالحات التي تقترن بالإيمان في كثير من آي القرآن تتجاوز الصلاة والصيام والزكاة والحج، حتى تشمل عمل ما يصلح الكون كله، ومنها قوله تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ إِنَّا لَا نُضِیعُ أَجۡرَ مَنۡ أَحۡسَنَ عَمَلًا}.

الموضوع السابق تنزانيا وموزمبيق توقعان اتفاقيات تعاون مشترك
الموضوع التالي وكيل الأزهر: التحديات البيئية توجب العمل المشترك لحماية الكوكب
طباعة
398

أخبار متعلقة