مأساة مسلمى الروهينجا

 

أمين «البحوث الإسلامية»: «المحبة» شعار الأنبياء ودأب الصالحين ومنهاج الأولياء وهي منهج حياة للعلماء والمفكرين

أمين «البحوث الإسلامية»: «المحبة» شعار الأنبياء ودأب الصالحين ومنهاج الأولياء وهي منهج حياة للعلماء والمفكرين

قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. نظير عياد خلال كلمته في فعاليات ندوة «ثلاثيَّة المحبَّة والسَّلام»؛ وذلك بمركز الأزهر للمؤتمرات وبحضور عدد من قيادات الأزهر الشريف والكنائس المصرية، إن هذا اللقاء يعد من اللقاءات المهمة التي نبحث عنه جميعًا ونسعى لأن يكون مُحققًا في واقعنًا المعاصر، مضيفًا أن المحبة مبدأ أصيل حثت عليه الشرائع السماوية وبحثت عنه المبادئ الإنسانية، فالإنسان العاقل يبحث عن هذا المعنى بينه وبين نفسه وأهله وذويه ومجتمعه، فضلًا عن علاقة بينه وبين ربه.
أضاف عيَّاد أن هذا المبدأ هو الأساس الأصيل للتوازن بين الكون بعناصره المختلفة، ولهذا تواترت النصوص الدينية عن النبي -صلى الله عليه وسلم- رابطًا فيها بين الإيمان وبين المحبة؛ حيث جعل هذه المحبة أساسًا للعلاقة في إكرام الضيف وفي الإحسان إلى الجار وفي الكلام الطيب وغير ذلك، حتى أنه أعلن أن المحبة هي الجسر الأصيل الصحيح الذي يربط بين الإنسان وبين الوصول إلى محبة الله تعالى وإلى رضوانه في الآخرة، مشيرًا إلى أن المحبة لها أهمية كبيرة في الرسالات السماوية، حيث كانت الوصية العظمى التي وجهها المسيح عليه السلام إلى أتباعه ومحبيه.
أوضح الأمين العام أن المحبة شعار الأنبياء ودأب الصالحين ومنهاج الأولياء والمفكرين؛ فلا غرابة أن تكون منهج حياة بالنسبة للعلماء والمفكرين والمؤسسات العلمية والدعوية والدينية؛ مضيفًا أن هذا اللقاء واحدًا من اللقاءات المهمة الذي يؤكد على أن المحبة عندما تصدر من خلال هذا الجمع الذي يضم علماء الدين الإسلامي ورجال الدين المسيحي إضافة إلى المفكرين والسياسيين والعلماء والمفكرين لهو من أهم الأمور التي تدفع بهذه الأقاويل الجائرة التي تحاول أن تربط بين الفكر المنحرف وبين تعاليم الرسالات السماوية.
وختم عياد كلمته بالتأكيد على أن الأزهر الشريف كان وما زال قبلة للعالم بأسره لأنه إرادة إلهية ومشيئة ربانية، وتأكيدًا كذلك على أن الأزهر وإن كان يقوم على أمر الدعوة الإسلامية فإنه يؤكد أن من مقتضيات هذه الدعوة الوفاء بحقوق الآخرين والعمل على التواصل معهم وتقديرهم والوفاء بحقوقهم؛ ومن ثم كان بيت العائلة المصرية، مؤكدًا على أن الأمة الناضجة والمجتمع الراشد لا يمكن أن يصلان إلى هذا الوصف إلا من خلال رؤية مستنيرة يكون فيها الدين في موضعه والفكر في موضوعه حيث تجمع بينهما علاقة تكامل، فالدين يحتاج إلى الفكر والفكر يحتاج إلى الدين.

الموضوع السابق الدكتور نظير عياد: كلمة الإمام الأكبر في مؤتمر السلام بألمانيا أكدت دعم الأزهر وتقديره لكل تحرك من أجل السلام وكشفت عن أهمية الأديان في نشر السلام بين البشر
الموضوع التالي سلسلة الصهيونية
طباعة
310

أخبار متعلقة