مأساة مسلمى الروهينجا

 

ملتقى باب الريان بالجامع الأزهر: السماحة صفة كريمة ينال صاحبها نفحات إلهية في الدنيا وسماحة ربانية يوم القيامة
Sameh Eledwy
/ الأبواب: الرئيسية, أخبار

ملتقى باب الريان بالجامع الأزهر: السماحة صفة كريمة ينال صاحبها نفحات إلهية في الدنيا وسماحة ربانية يوم القيامة

     قال الشيخ محمد أبو جبل الباحث بوحدة شؤون الأروقة بالجامع الأزهر، إن السماحة هي أول أوصاف الشريعة وأكبر مقاصدها وهى وسط بين المشقة والتساهل، فلفظ السماحة هو أرشق لفظ  وأطيبه وأعذبه يدل على هذا المعنى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحب الدين إلى الله الحنيفية السمحة".

وأوضح فضيلة الدكتور أيمن الحجار الباحث بهيئة كبار العلماء، خلال ملتقى باب الريان بالجامع الأزهر، أن السماحة هي سجية وخلق وصفة كريمة إذا وصف الإنسان بها في الأرض؛ نال فضلا عظيما وشرفا كبيرا بين الخلائق، وتناله نفحات الهية والسماحة الربانية يوم القيامة، فهي صفة جالبة لعفو الله، قال رسول الله: "رحم الله رجلا سمحا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى".

وأكد الدكتور عبد الله سلامة عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية على  صفة السماحة في المعاملة مع الناس والأهل، فقال رسول الله "خيركم خيركم لأهله وانا خيركم لأهلى"، لافتا أن المعاملات على أربع درجات، معاملة بمعاملة، والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس، والمحسنين، وتعد درجة الإحسان أفضل الدرجات.

الموضوع السابق بلغة الإشارة.. الجامع الأزهر يوضح كيفية ختام شهر رمضان واستقبال العيد
الموضوع التالي في آخر الليالي الوترية .. الجامع الأزهر يختتم القرآن الكريم بالقراءات العشر
طباعة
202

أخبار متعلقة