مأساة مسلمى الروهينجا

 

وكيل الأزهر من مقر قوات أمن الجيزة: الأمن والأمان قيمة كبرى لا يشعر بها إلا من افتقدها

وكيل الأزهر من مقر قوات أمن الجيزة: الأمن والأمان قيمة كبرى لا يشعر بها إلا من افتقدها

يجب أن يعمل المواطن لصالح وطنه وأن يبذل كل جهده من أجل رفعته

نظمت قوات أمن الجيزة ندوة حاضر فيها فضيلة أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، حيث دارت الندوة حول أهمية التمسك بصحيح الدين الإسلامي،  وكشف ممارسات التيارات والتنظيمات المتطرفة.
قال فضيلة وكيل الأزهر إن مصر تعتز بجميع أبنائها، لا سيما من يحرصون على حمايتها والذين يوفرون لها الأمن والأمان الذي هو قيمة كبرى لا يشعر بها إلا من افتقدها، مضيفًا أن بعض الجماعات التي تتستر باسم الدين وترفع رايته تمارس أعمالًا تخالف صحيح هذا الدين.
وأضاف فضيلته "الدين الإسلامي هو الدين السماحة والرحمة، فقد قال الله في كتابه الكريم: " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، أي رحمة لجميع البشر، وقال أيضًا: " وما أرسلناك إلا كافة للناس"، و الرحمة في الإسلام تتجلى في خلق المسلم، وعدم إيذائه للآخرين، وعدم التعدي على أرواحهم أو ممتلكاتهم، فكل ما تقوم به هذه الجماعات الإرهابية منافٍ لتعاليم الإسلام الحنيف".
وأوضح وكيل الأزهر الشريف، أن ما تقوم به هذه التنظيمات الإرهابية يهدف إلى تشويه الدين الإسلامي وسماحته، وقد أدت ممارساتهم التي لا تمت إلى الإسلام بأي صلة إلى تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب، مؤكدًا أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – لم يحرق ولم يمثل بالجثث كما يفعل الإرهابيون اليوم، ولم يجبر أحدًا على الدخول في الإسلام في البلاد التي فتحها، بل عقد معهم المواثيق ليدخلوا في نسيج المجتمع الواحد، قال – عليه الصلاة والسلام : ( من قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين خريفًا)
وبين فضيلته أن حب الوطن هو واجب على كل فرد، مشددًا على أن الحب ليس بالادعاء فقط بل يجب أن يعمل المواطن لصالح وطنه وأن يبذل كل جهده من أجل رفعته، وأن يجتنب كل ما يضر بهذا الوطن من تخريب وتدمير.

الموضوع السابق الأزهر الشريف يشارك يتامى مصر احتفالاتهم بيوم اليتيم... ويدعو إلى مضاعفة الجهود الرامية إلى تأمين الرعاية والكفالة الشاملة لهم
الموضوع التالي وكيل الأزهر: الجامع الأزهر نجح في استعادة دوره الرائد بفضل جهود المخلصين من أبنائه
طباعة
4601

أخبار متعلقة