مأساة مسلمى الروهينجا

 

همسة رياضية لحواء المصرية
Hussien Farouk
/ الأبواب: الرئيسية, رياضة

همسة رياضية لحواء المصرية

بقلم د. النبوي سلامة (مدرس بكلية التربية الرياضية جامعة الأزهر)

        للمرأة دور رئيسي فى الأسرة المصرية التي هى اللبنة الأولى فى بناء المجتمع ونمائه وتطوره، فهي الأم والأخت والابنة والزوجة ....وهي الطالبة والموظفة والمهندسة والطبيبة ....الخ فهي بحق نصف المجتمع بل المجتمع كله، وقد عني الإسلام بالمرأة وأنزلها مكانتها التي تليق بها، كما لم تفعل أي حضارة آخرى، واتضح ذلك جلياً فى آيات الذكر الحكيم والسنة النبوية المطهرة وسير الخلفاء الراشدين وأئمة المسلمين.  

والدين الإسلامي لم ينكر على المرأة ممارسة الرياضة بل حثها وشجعها على ممارستها لكي تجارى الطبيعة والتكوين الذي خلقت عليه وهو حاجتها إلى الحركة لكي تشارك الرجل عمارة الأرض.

أيضاَ هناك العديد من الفوائد التى تعود على المرأة من خلال ممارستها للرياضة ليس فقط البدنية، ولكن النفسية والاجتماعية والأخلاقية والعقلية ...الخ

فالمرأة فى أشد الحاجة إلى ممارسة الرياضة فى جميع مراحلها العمرية كالرجل تماماً بل أكثر حاجة للرياضة؛ فهي بحكم تكوينها البيولوجي عرضة للإصابة بمرض السمنة؛ لأن هرمون الأنوثة يعمل على ترسيب الدهون لدى الإناث، وعلى الرغم من ذلك نجد أن الفتيات الرياضيات فى العديد من الألعاب الرياضية يتمتعن بالرشاقة ولديهن القدرة على التخلص من الدهون.

ـ والمتابع لواقع المرأة المصرية والعربية ونتيجة للتطور التكنولوجي فى عصرنا الحالى من وسائل اتصالات ومواصلات والأجهزة المنزلية الأتوماتكية مثل الغسالة والمكنسة الكهربائية .....الخ والتى قد وفرت الكثير من الوقت والجهد بالنسبة للمرأة العصرية فى حين أنها فى أمس الحاجة إلى الحركة وتخريج الطاقة الزائدة لديها بصورة إيجابية تعود علىها بالنفع، وتجعلها تتخلص من الوزن الزائد والترهلات خاصة فى منطقة البطن والأرداف وتكسبها ليونة ومرونة وتعمل على تقوية العضلات والعظام، وتنشط الدورة الدموية وتقلل من أمراض القلب والشرايين والأوردة.

ـ الرياضة تفيد المرأة الحامل فهي تساعدها على تسهيل عملية الولادة من خلال تقوية عضلات الحوض، وتقلل من حدوث تسمم الحمل.

ـ الرياضة مفيدة للمرأة بعد الولادة الطبيعية والقيصرية؛ لأنها تعمل على شد البطن وتحسين ضغط الدم، وكما ذكرت فى صدر هذا المقال أن الرياضة لا تفيد المرأة فقط من الناحية البدنية، ولكن أيضاً من الناحية العقلية فالعقل السليم فى الجسم السليم، والممارسة الرياضية تعمل على تنشيط الدورة الدموية بالنسبة للمرأة فتزداد قدرة القلب على ضخ الدم لجميع أجزاء الجسم والتى منها العقل فيقوم بوظائفه على أكمل وجه.

ـ ومن الناحية الاجتماعية فمن خلال مشاركة المرأة فى فريق رياضي يتولد لديها الانتماء والولاء لهذا الفريق، ومن ثم لناديها ولأسرتها ولمجتعها وتتعود على العمل الجماعى والتعاوني.

ـ وكم هي مفيدة للمرأة من الناحية النفسية فتنمي عندها الإصرار والعزيمة والإرادة القوية على تحقيق الفوز، ومن ثم تصبح سمات شخصية تجعلها لديها الإصرار والإرادة القوية والعزيمة على أن تكون زوجة ناجحة وعضوة نافعة فى مجتمعها.

   ويتحقق ذلك بل أكثر من خلال اللعب والرياضة.

فهلا هيأنا مدارسنا ومعاهدنا وجامعتنا وأنديتنا بما يتفق مع قيمنا الإسلامية والمجتمعية لكي تمارس الفتيات والمرأة الرياضة وتنعم بفوائدها العديدة والمختلفة ومن ثم ينعم المجتمع.    

الموضوع السابق الإمام الأكبر يجري اتصالا هاتفيا بأسرة الشيخ عبدالحكيم عبداللطيف شيخ عموم المقارئ المصرية للتعزية في وفاته
الموضوع التالي مجلس حكماء المسلمين يهنئ العالم العربي والإسلامي بعيد الأضحى المبارك
طباعة
3957

أخبار متعلقة