مأساة مسلمى الروهينجا

 

مسلمو "مرسيه" ينظمون مسيرة لدعم التعايش السلمي
Anonym

مسلمو "مرسيه" ينظمون مسيرة لدعم التعايش السلمي

اعتاد المسلمون على مدى سنوات عديدة التعايش والإندماج بشكل كبير داخل المجتمع الإسبانى مع كافة أطيافه، ويستشعرون أنهم يمثلون جزءاً مهماً ورئيسياً داخل شرائح هذا المجتمع، لكن بعد الهجمات الأخيرة فى برشلونة بدأت ظاهرة الإسلاموفوبيا تجتاح مناطق واسعة فى إسبانيا وبالتالى كان على المسلمين هناك توضيح حقيقة الإسلام وأنه برئ من كافة الاعتداءات التى تقوم بها الجماعات المتطرفة، وأن هذا الدين لم يأمر مطلقاً بترويع الآمنين أو بإزهاق الأرواح. وفى إطار ذلك ونيابة عن نحو 600 مسلم خرج العديد من النساء والأطفال فى بلدية «Yecla» التى تقع شمال مدينة «مرسيه» حاملين لافتات مكتوباً عليها عبارات مثل: «الإسلام دين السلام»، و«أنا مسلم ولستُ إرهابياً» و«لا للإرهاب باسمنا»، وغيرها من العبارات المنددة للإرهاب والتطرف والتى تبين رفضهم للإرهاب وتدعو إلى التعايش السلمى.

من جانبها أوضحت المتحدثة باسم المسيرة «خلود بلهو» أن الهدف من المسيرة هو إعلام المجتمع الإسبانى أن ما يُرتكب باسم المسلمين هم منه براء، وأن الإسلام دين السلام والحب والتفاهم وأن المتطرفين لا يمثلون الإسلام أو المسلمين، لأن «مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً».

ومرصد الأزهر لمكافحة التطرف، إذ يُثنى على مثل هذه الفعاليات التى تعتبر تفاعلاً من جانب المسلمين وإدراكهم خطورة ما تمثله التهديدات الإرهابية على صورة الإسلام والمسلمين، ليس ذلك فحسب، وإنما ما يمكن أن تمثله تلك التهديدات من انعكاسات سلبية على حالة التعايش السلمى التى بناها المسلمون مع باقى أفراد المجتمع الإسبانى على مدى سنوات.

وحدة الرصد باللغة الإسبانية

الموضوع السابق الشباب السوداني.. وقود جديد لنار الدواعش!
الموضوع التالي محمد مصطفى أبوشامة.. يكتب "رواق التجديد": لنفرح بعودة غزة
طباعة
5363

أخبار متعلقة