مأساة مسلمى الروهينجا

 

انطلاق الملتقى الأول ضمن سلسلة رياض الصالحين بالجامع الأزهر
Sameh Eledwy

انطلاق الملتقى الأول ضمن سلسلة رياض الصالحين بالجامع الأزهر

     انطلق الملتقى الأول بالجامع الأزهر والذي يأتي تحت سلسلة ( رياض الصائمين)، وذلك برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وباعتماد الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر، وبإشراف الدكتور عبد المنعم، فؤاد المشرف العام على الأنشطة العلمية للرواق الأزهري بالجامع الأزهر، والدكتور هاني عودة، مدير عام الجامع الأزهر، وعُقد اللقاء بحضور الدكتور فهمي رجب، مدير الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، ودار اللقاء حول موضوع "شهر البركات والنفحات واغتنام الأوقات".


وأوضح مدير الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية أن الإسلام اهتم اهتماما بالغا بالوقت، لما له من خصائص عجيبه، حيث أنه ينتهي بسرعة وما فات منه لا يمكن إدراكه، وقد أوصى رسولنا الكريم باغتنام الوقت حين قال اغتنم خمسا قبل خمس منها "وفراغك قبل شغلك"، مما يؤكد اهتمام الشريعة بالوقت وربط العبادات به، كالصلوات والحج والصوم.

وبين الدكتور رجب أن حرص الإسلام بالوقت واضح جلي من خلال قسم الله بالزمن في مواضع عديدة من القرآن الكريم، وخصّ القسم به من خلال القسم بأجزاءٍ منه في فواتح العديد من السور، فقد أقسم بالعصر فقال -تعالى-: (وَالْعَصْرِ)، وأقسم بالفجر، فقال: (وَالْفَجْرِ)،وأقسم باللّيل والنهار، فقال: (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى*وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى)، وما هذا القسم إلّا لبيان أهميّة الوقت وأثره.
واختتم مدير الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية أن بعض العلماء اعتبر الوقت البعض موسم الزرع في الدنيا، ليكون الحصاد في الآخرة، ولذلك على المسلم ألا يُضيع أوقاته بما لا فائدة تُرجى منه، وألا ينسى الواجبات التي يجب أن يجعل لها نصيباً من وقته حتى يحقق السعادة في الدنيا والآخرة.

وتعد صلاة التراويح ودروسها الحدث الأبرز الذي ينظمه الجامع الأزهر كل عام بالتعاون مع المركز الإعلامي للأزهر، مع نقلها مباشرة عبر صفحات ومنصات الأزهرغ الشريف على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تؤدى صلاة التراويح هذا العام بواقع (20) ركعة يوميًّا، يؤديها (12) قارئًا، مع تنظيم «درس التراويح» ويحاضر فيه بالتعاون مع هيئة كبار العلماء وأساتذة جامعة الأزهر الشريف، كما ينظم الجامع أداء صلاة التراويح بمسجد مدينة البعوث الإسلامية، بواقع (20) ركعة يوميًّا، يؤديها (12) قارئًا.


ويشهد الجامع خلال شهر رمضان المبارك 6 احتفالات كبرى، تتمثل في: الاحتفال السنوي للجامع الأزهر، ومرور 1083 عامًا على إنشائه، الاحتفال بذكرى انتصارات العاشر من رمضان، الاحتفال بذكرى غزوة بدر، الاحتفال بذكرى فتح مكة، الاحتفال بليلة القدر، الاحتفال بليلة عيد الفطر المبارك. كما يشهد الجامع إفطارًا جماعيًّا للطلاب الوافدين يوميًّا من 105 ألف وجبة على مدار الشهر، وبواقع 4000 وجبة يوميًّا للطلاب الوافدين، مع قابليتها للزيادة خلال الشهر، وسيكون الحجز عبر بوابة الأزهر الإلكترونية كما هو متبع كل عام.

الموضوع السابق «البحوث الإسلامية» يعلن أسماء الفائزين في مسابقة «الأزهر ودوره في حفظ الدين والوطن»
الموضوع التالي الإمام الأكبر ببرنامجه "الإمام الطيب" يناقش حقوق المرأة في شريعة الإسلام
طباعة
1867