سير أعلام هيئة كبار العلماء القدامى

الشيخ عبد المجيد اللبان

الشيخ عبد الحكم عطا
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ محمد عبد اللطيف الفحَّام
الشيخ محمد مأمون الشناوي
الشيخ إبراهيم حُمروش
الشيخ محمود الديناري
الشيخ محمد عبد الفتاح العناني
الشيخ إبراهيم الجبالي
الشيخ أحمد مكي
الشيخ محمود أبو دقيقة
الشيخ علي محمد المعداوي
الشيخ علي سرور الزنكلوني
الشيخ محروس شرف
الشيخ قنديل قنديل درويش
الشيخ فرغلي سيد الريدي
الشيخ محمد أحمد القطيشي الحنفي
الشيخ علي إدريس
الشيخ محمد محمد هلال الإبياري
الشيخ عبدالرحمن عيد المحلاوي
الشيخ علي محفوظ
الشيخ محمد السيد أبو شوشة
الشيخ عيسى منون
الشيخ يوسف موسى المرصفي
الشيخ محمد أحمد عرفة
الشيخ محمود محمد شلتوت
الشيخ محمد العتريس الحنفي
الشيخ أمين محمد الشيخ
الشيخ محمد الشربيني سليمان
الشيخ أحمد محمد حميدة
الشيخ حسين يوسف البيومي
الشيخ حامد محمد محيسن
الشيخ محمد المرسي غرابة

الشيخ حسنين مخلوف (الابن)

الشيخ عبد الرحمن حسن عبدالمنعم
الشيخ الحسيني أحمد سلطان
العلَّامة الشيخ محمود أحمد الغمراوي
الشيخ عبد العزيز مصطفى محمد المراغي
الشيخ محمد نور الحسن
الشيخ محمد عبد الله دراز
الشيخ محمد الخضر حسين
الشيخ عبد الرحمن تاج
الشيخ محمد عبدالرحمن الطنيخي
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ عفيفي عثمان
الشيخ عبد الله موسى غسان
الشيخ محمد عبد الله يوسف الجهني
الشيخ رزق محمد الزلباني
الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي
الشيخ عبد القادر محمد خُليف
الشيخ صالح موسى شرف العدوي
الشيخ محمد علي علي السايس
الشيخ الطيب حسن حسين النجار

الشيخ محمود رضوان الجزيري
 ( ... - 1343هـ / ... - 1924م )

 

 

هو العلَّامة الشيخ محمود رضوان عيسى الجزيري الحنفي الفقيه الموسوعي الجليل، أحد رواد القضاء الشرعي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، ولد بجزيرة شندويل بمديريَّة جرجا آنذاك (محافظة سوهاج حاليًّا)، ورغم عدم الوقوف على تاريخ ميلاده على وجه التحديد إلا أنَّ الدلائل تشير إلى أنَّه قد ولد مطلع النصف الثاني من القرن التاسع عشر على وجه التقريب.

وكان الشيخ قد أتم حفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ العلوم بكُتَّاب بلدته كعادة أقرانه، ثم انتقل للقاهرة، والتحق بالجامع الأزهر، وانتسب لرواق الصعايدة به، وجَدَّ في تحصيل العلوم على المذهب الحنفي على يد كبار علماء الجامع الأزهر في عصره، حتى صار من علماء الجامع الأزهر المدرسين فيه أواخر القرن التاسع عشر، ثم اختير للعمل بالإفتاء والقضاء الشرعي بمختلف مديريات مصر، وبدأها بتولي قضاء مديريَّة قنا، ثم قضاء مديريَّة الشرقيَّة مع تدريس الفقه الحنفي بالجامع الأحمدي، ثم قضاء مديريَّة أسيوط، وحينما تولى الخديو عباس حلمي الثاني حكم مصر عام 1310هـ/ 1892م كان الشيخ أحد علماء الأزهر من المدرسين والقضاة الذين تم الإنعام عليهم بالنياشين وكساوى التشريف من الخديو في العام المذكور، ثم تم اختياره عضوًا بالمحكمة الشرعيَّة العليا بالقاهرة بالإضافة إلى قضاء مديريَّة الإسكندريَّة، وكان أحد أعضاء التشريفات الخديويَّة الدائمين الذين يتم دعوتهم لحضور جميع المناسبات الرسميَّة مع أقرانه من كبار علماء الأزهر.

وحينما تم الإعداد لقانون إصلاح التعليم الأزهري في العقد الأول من القرن العشرين الذي صدر في صفر 1326هـ/ مارس 1908م تحت اسم قانون رقم 1 لسنة 1908م بتقسيم التعليم الأزهري لمراحل ثلاث وإدخال العلوم العقليَّة ضمن العلوم التي يتم الامتحان فيها، وإنشاء مجلس عالٍ للأزهر...الخ، كان الشيخ محمود الجزيري أحد العلماء الذين استعان بهم مجلس إدارة الأزهر في وضع القانون المذكور مع كلٍّ من الشيخ محمد حسنين مخلوف، والشيخ بكري عاشور الصدفي، وغيرهم.

وحينما تولى الشيخ محمد شاكر وكالة الجامع الأزهر قدم ملتمسًا للخديو بإعادة تشكيل مجلس إدارة الأزهر، وقام بترشيح عدد من العلماء لعضويَّة المجلس، و كان من بينهم الشيخ محمود الجزيري من العلماء الموظفين بالحكومة ( عضو بمحكمة مصر الشرعيَّة)؛ لمساعدة المجلس العالي للأزهر في تعديل قوانين ولوائح التعليم بالأزهر، وقد وافق الخديو على التماس الشيخ شاكر، وأصدر أمرًا عاليًا في 27 ربيع الآخر1327هـ/ 17 مايو 1909م بتشكيل مجلس إدارة الأزهر على الكيفيَّة المقترحة من الشيخ شاكر، وأصدر أمرًا إلى مجلس النظار بذلك.

وقد اهتم الشيخ بإلحاق أبنائه بالتعليم بالجامع الأزهر، ومنهم من حصل على شهادة العالميَّة غير النظاميَّة عام 1335هـ/ 1917م مثل الشيخ محمد، ومنهم من تولى إدارة مجلة القضاء الشرعي بالقاهرة مثل الشيخ محمد إبراهيم الجزيري.

نال الشيخ محمود رضوان الجزيري عضويَّة هيئة كبار العلماء في التشكيل الأول للهيئة، بالإرادة السنية رقم 9 بتاريخ 6 من ذي القعدة 1329هـ/ 28 أكتوبر 1911م .

 قام الشيخ محمود رضوان الجزيري بتدريس كتاب الدر المختار في الفقه الحنفي لطلاب الجامع الأحمدي عام 1307هـ/ 1890م أثناء توليه قضاء مديريَّة الشرقيَّة، كما تولى تدريس كتاب الهداية في الفقه الحنفي بمسجد سيدنا الحسين، وكذلك قام بتدريس كتاب (الأشباه والنظائر) لابن نجيم بمسجد سيدنا الحسين أيضًا، كما شارك في تدريس مادة الفقه الحنفي بالجامع الأزهر مع كلٍّ من: الشيخ محمد بخاتي، والشيخ أحمد الدلبشاني، كما عهد إليه بتدريس مادة التاريخ والسيرة والأخلاق مع فضيلة الشيخ محمد أحمد الطوخي.

بعد رحلة مكانيَّة من جزيرة شندول بمحافظة سوهاج إلى رواق الصعايدة بالجامع الأزهر، ورحلة علميَّة ظلَّ الشيخ محمود الجزيرى يواصل عطاءه في أروقة الجامع الأزهر، ومسجد سيدنا الحسين، وعمله بالقضاء الشرعي في مديريات مصر المختلفة وافته المنية في يوم الجمعة 14من المحرم 1343هـ/ 15 أغسطس 1924م، رحمه الله رحمة واسعة، وأنزله منازل الأبرار.

 

الوثائق

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

 

صور

أفلام تسجيلية

أغلفة

الشيخ سليم البشري

الشيخ محمد ابو الفضل الجيزاوي

الشيخ محمد حسنين مخلوف
الشيخ هارون عبدالرازق
الشيخ محمد راشد المالكي
الشيخ محمد الروبي
الشيخ دسوقي العربي
الشيخ احمد نصر العدوي
الشيخ محمد طموم
الشيخ حسونه النواوي
الشيخ بكر عاشور الصدفي
الشيخ محمد بخيت المطيعي
الشيخ محمد شاكر الجرجاوي
الشيخ مصطفي احمد حميدة
الشيخ احمد ادريس
الشيخ محمود رضوان الجزيري
الشيخ محمد احمد الطوخي
الشيخ محمد بخاتي
الشيخ ابراهيم الحديدي
الشيخ محمد راضي البحراوي
الشيخ سليمان العبد
الشيخ محمد الرفاعي المحلاوي
الشيخ محمد ابراهيم الياقاتي
الشيخ محمد النجدي
الشيخ عبدالحميد زايد
الشيخ سعيد بن علي الموجي
الشيخ عبدالمعطي الشرشيمي
الشيخ يونس العطافي
الشيخ محمد قنديل الهلالي
الشيخ احمد البسيوني الحنبلي
الشيخ محمد اسماعيل البرديسي
الشيخ عبدالرحمن قراعة
الشيخ عبدالغني محمود
الشيخ محمد ابراهيم السمالوطي
الشيخ يوسف الدجوي
الشيخ ابراهيم بصيله
الشيخ محمود الاحمدي الظواهري
الشيخ مصطفي الهيياوي

الشيخ يوسف شلبي الشبرابخومي

الشيخ محمد سبيع الذهبي
الشيخ محمود حمودة
الشيخ احمد الدلبشاني
الشيخ محمد مصطفي المراغي
الشيخ حسين والي
الشيخ محمد الحلبي
الشيخ سيد علي المرصفي
الشيخ عبدالرحمن عليش
الشيخ احمد هارون عبدالرازق

الشيخ عبد المجيد سليم

جميع الحقوق محفوظة لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف @ 2021