سير أعلام هيئة كبار العلماء القدامى

الشيخ عبد المجيد اللبان

الشيخ عبد الحكم عطا
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ محمد عبد اللطيف الفحَّام
الشيخ محمد مأمون الشناوي
الشيخ إبراهيم حُمروش
الشيخ محمود الديناري
الشيخ محمد عبد الفتاح العناني
الشيخ إبراهيم الجبالي
الشيخ أحمد مكي
الشيخ محمود أبو دقيقة
الشيخ علي محمد المعداوي
الشيخ علي سرور الزنكلوني
الشيخ محروس شرف
الشيخ قنديل قنديل درويش
الشيخ فرغلي سيد الريدي
الشيخ محمد أحمد القطيشي الحنفي
الشيخ علي إدريس
الشيخ محمد محمد هلال الإبياري
الشيخ عبدالرحمن عيد المحلاوي
الشيخ علي محفوظ
الشيخ محمد السيد أبو شوشة
الشيخ عيسى منون
الشيخ يوسف موسى المرصفي
الشيخ محمد أحمد عرفة
الشيخ محمود محمد شلتوت
الشيخ محمد العتريس الحنفي
الشيخ أمين محمد الشيخ
الشيخ محمد الشربيني سليمان
الشيخ أحمد محمد حميدة
الشيخ حسين يوسف البيومي
الشيخ حامد محمد محيسن
الشيخ محمد المرسي غرابة

الشيخ حسنين مخلوف (الابن)

الشيخ عبد الرحمن حسن عبدالمنعم
الشيخ الحسيني أحمد سلطان
العلَّامة الشيخ محمود أحمد الغمراوي
الشيخ عبد العزيز مصطفى محمد المراغي
الشيخ محمد نور الحسن
الشيخ محمد عبد الله دراز
الشيخ محمد الخضر حسين
الشيخ عبد الرحمن تاج
الشيخ محمد عبدالرحمن الطنيخي
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ عفيفي عثمان
الشيخ عبد الله موسى غسان
الشيخ محمد عبد الله يوسف الجهني
الشيخ رزق محمد الزلباني
الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي
الشيخ عبد القادر محمد خُليف
الشيخ صالح موسى شرف العدوي
الشيخ محمد علي علي السايس
الشيخ الطيب حسن حسين النجار

الشيخ سعيد بن علي الموجي
( 1268 - 1331هـ / 1852 - 1913م )

 

 

هو العلامة المحقق الشيخ سعيد بن علي بن محمد بن علي الموجي الغرقي الشافعي الصوفي، وُلِدَ –رحمه الله- بالقاهرة في شهر رجب عام 1268هـ/ مايو1852م، ثم التحق بالتعليم في رحاب الجامع الأزهر، وتلقى على يد مجموعة من كبار علماء عصره، منهم الشيخ: محمد أبو خطوة الحنفي، وأقرانه كالشيخ محمد المهدي العباسي، والعلامة حسن الطويل، والعلامة هارون عبد الرازق، والعلامة محمد البحيري، والعلامة محمد المغربي والعلامة محمد أبو الفضل الجيزاوي.

وبعد إتمام دراسته على يد شيوخه مُنح الإذن بالتدريس بالجامع الأزهر، فصار من كبار مدرسيه، وكثرت حلقاته العلميَّة بالجامع الأزهر، وكذلك مسجد الفاكهاني، فذاع صيته بين الطلاب؛ فتوافدوا عليه، وأخذ عنه العلم كثيرٌ من الطلاب المصريين والوافدين إلى مصر للدراسة بالأزهر.

وتم اختيار الشيخ الموجي عضوًا بمجلس إدارة الأزهر مع كلٍّ من: الشيخ محمد بخاتي، والشيخ عبد الحميد زايد، والشيخ عبد الغني محمود، وذلك في 16 رجب 1329هـ/ 12 يوليو 1911م.

 رُشح الشيخ سعيد الموجي عضوًا بهيئة كبار العلماء ضمن التشكيل الأول الذي ضم ثلاثين عالمًا، وذلك في السابع من شوال 1329هـ / 30 سبتمبر 1911م؛ إذ اجتمع مجلس الأزهر الأعلى للنظر في اختيار المرشحين لعضويَّة هيئة كبار العلماء، عملًا بنص المادة الثالثة عشرة بعد المائة من القانون رقم 10 لسنة 1911م الخاصَّة باختيار أعضاء التشكيل الأول للهيئة، وقد وقع الاختيار على ثلاثين عالمًا، وأرسلت أسماؤهم إلى مجلس النظار؛ لعرضها على الخديو لاستصدار أمر عالٍ بتعيينهم، فصدرت الإرادة السنية بتشكيل الهيئة في 6 من ذي القعدة 1329هـ/ 28 أكتوبر 1911م.

وكان واحدًا من تسعة علماء مثلوا المذهب الشافعي في هيئة كبار العلماء، وطبقًا لما نص عليه القانون المذكور صرفت له كسوة تشريف من الدرجة الأولى.

كان لتميز الشيخ سعيد الموجي في تعليمه وتدريسه أثر طيب في إقبال الطلاب المصريين والوافدين إلى مصر لتلقي العلم عنه والأخذ منه، فتخرج على يديه العديد من العلماء، منهم العالم الجزائري البشير الإبراهيمي، الذي قام برحلة علميَّة إلى مصر عام 1329هـ/ 1911م، درس خلالها على مجموعة من علماء الأزهر منهم الشيخ سعيد الموجي، فدرس عليه علم الحديث في الجامع الأزهر، خاصَّة موطأ الإمام مالك بن أنس (ت: 179هـ) وكذلك قرأ عليه الموطأ في مسجد الفاكهاني.

وقد نقل نجل الأستاذ البشير الإبراهيمي عن أبيه قوله: "وكذلك الشيخ سعيد الموجي ذكر لي- أي والده- أن له سندًا عاليًا في رواية الموطأ، فطلبت أن أرويها عنه بذلك السند، وحضرت مجالسه بجامع الفاكهاني مع جمهور من الطلبة، وتوليت قراءة بعض الموطأ عليه من حفظي" .

أمَّا عن مؤلفاته فقد كان الشيخ الموجي – رحمه الله – شاعرًا، فقيهًا، عالمًا بعلم الحديث.

ومن مؤلفاته:
1- كتاب محفوظ بدار الكتب بعنوان: (أسئلة سئلت وأجوبته عليها) رقم 32508.
2- تقريظ كتاب بهجة المشتاق في بيان حكم زكاة أموال الأوراق للشيخ أحمد الحسيني، ترجم فيه للشيخ -رحمه الله– كما علق فيه بفتوى عن أحكام زكاة البنكنوت (الأوراق الماليَّة).
3- ألف ديوانًّا شعريًّا بعنوان: فكاهات السالك في أصول طريق القوم، فرغ من نظمه عام 1296هـ، وهي منظومة جمع فيها أصول طريق القوم، وآداب ذكر الله الأكبر الأعظم.
كما نظم في المسائل الفقهيَّة والسلوكيَّة، فجاء شعره محتشدًا بمعاني الوعظ والنصح والتوجيه، فهو أقرب إلى الشعر التعليمي، يتسم بالتقريريَّة والمباشرة مع فصاحة اللغة يتعلق - أحيانًا - بالمهجور من الألفاظ، مع إفادات واسعة من فنون البديع.

ومن نماذج شعره - قصيدة نظمها في رثاء شيخه الأستاذ السيد شحاتة القصبي- رحمه الله تعالى- قال رحمه الله:[من الطويل]

وَكَانَ غَزِيرَ الْفَضْلِ مُكْتَنِـــــــــــفَ الذُّرَا نَعَى الْمَجْدُ أَصْلَ الْمَجْدِ فَرْعَ بِنِي الزَّهْرَا
تَقَسَّمَـــــــــــــــهُ شَيْئَانِ جُودٌ وَهِمَّــــــــــــةٌ تَلُوذُ الْمُــــــــــــــــــــــنَى مِنْهُ بِأَمْجَدَ أَرْوَعَ
وَلَا غَرْوَ فَهْوَ الْبَحْرُ يَقْــــــذِفُ بِالْمُنَى فَمَنْ لِلْعَوَافِــــــــــــــي تَأْتَلِي حِينَ يَمَّمْتَ
أَبَا الْفَضْلِ مِصْبَاحًا وَطَلْعَتَهُ الزَّهْــــــــــرَا عَزِيزٌ عَلَيْنَا أَنْ نَـــــــــــــــــرَاكَ أَبَا الضِّيَا
بَعِيدَ مَجَالِ الصَّوْتِ والصِّيتِ مُــــــذَائِرَا كَريمَ الْمُحَيَّا يُمْطِرُ الْبِشْـرَ مُفْتِـــــــــــــــــــرَا
يَمِينًا لَقَدْ فَاضَتْ يَمِينُكَ بِالْيُسْــــــــــــــــــرَى فَآوِنَــــــــــــــــــةٌ غَيْثٌ وَآوِنَةٌ دَهْـــــــــــــــــــــــــرَا
وَأَضْلُعُ تِلْكَ الْأَرْضِ تَحْـــــــــــــوِيكَ مَزْوَرَا إِذِ الَيُمْنُ فِي يُمْنَاهُ وَالْيُسْـُر فِي الْيُسْـرَى

وقد وصفه الشيخ يوسف بن إسماعيل النبهاني بأنه" العلامة الشهير المحقق النحرير، أحد أكابر المدرسين في الجامع الأزهر وعلمائه الأعلام، وكلهم يقرون له زيادة على شرفه بهذين الوصفين الجليلين: السخاء الكامل، والعقل التام، ولا سيَّما في خدمته مذهب إمامنا الشافعي الخدمات الحسان التي لم تسبق من أحد في سالف الزمان".

 بعد واحد وستين عامًا قضاها الشيخ سعيد الموجي في رحاب الأزهر الشريف، وانتفاع كثير من طلاب العلم به، توفي ليلة الأربعاء 6 ربيع الأول 1331هـ / الموافق 12 فبراير 1913م رحمه الله رحمة واسعة، وأنزله منازل الأبرار.

 

الوثائق

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

 

صور

أفلام تسجيلية

أغلفة

الشيخ سليم البشري

الشيخ محمد ابو الفضل الجيزاوي

الشيخ محمد حسنين مخلوف
الشيخ هارون عبدالرازق
الشيخ محمد راشد المالكي
الشيخ محمد الروبي
الشيخ دسوقي العربي
الشيخ احمد نصر العدوي
الشيخ محمد طموم
الشيخ حسونه النواوي
الشيخ بكر عاشور الصدفي
الشيخ محمد بخيت المطيعي
الشيخ محمد شاكر الجرجاوي
الشيخ مصطفي احمد حميدة
الشيخ احمد ادريس
الشيخ محمود رضوان الجزيري
الشيخ محمد احمد الطوخي
الشيخ محمد بخاتي
الشيخ ابراهيم الحديدي
الشيخ محمد راضي البحراوي
الشيخ سليمان العبد
الشيخ محمد الرفاعي المحلاوي
الشيخ محمد ابراهيم الياقاتي
الشيخ محمد النجدي
الشيخ عبدالحميد زايد
الشيخ سعيد بن علي الموجي
الشيخ عبدالمعطي الشرشيمي
الشيخ يونس العطافي
الشيخ محمد قنديل الهلالي
الشيخ احمد البسيوني الحنبلي
الشيخ محمد اسماعيل البرديسي
الشيخ عبدالرحمن قراعة
الشيخ عبدالغني محمود
الشيخ محمد ابراهيم السمالوطي
الشيخ يوسف الدجوي
الشيخ ابراهيم بصيله
الشيخ محمود الاحمدي الظواهري
الشيخ مصطفي الهيياوي

الشيخ يوسف شلبي الشبرابخومي

الشيخ محمد سبيع الذهبي
الشيخ محمود حمودة
الشيخ احمد الدلبشاني
الشيخ محمد مصطفي المراغي
الشيخ حسين والي
الشيخ محمد الحلبي
الشيخ سيد علي المرصفي
الشيخ عبدالرحمن عليش
الشيخ احمد هارون عبدالرازق

الشيخ عبد المجيد سليم

جميع الحقوق محفوظة لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف @ 2021