سير أعلام هيئة كبار العلماء القدامى

الشيخ عبد المجيد اللبان

الشيخ عبد الحكم عطا
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ محمد عبد اللطيف الفحَّام
الشيخ محمد مأمون الشناوي
الشيخ إبراهيم حُمروش
الشيخ محمود الديناري
الشيخ محمد عبد الفتاح العناني
الشيخ إبراهيم الجبالي
الشيخ أحمد مكي
الشيخ محمود أبو دقيقة
الشيخ علي محمد المعداوي
الشيخ علي سرور الزنكلوني
الشيخ محروس شرف
الشيخ قنديل قنديل درويش
الشيخ فرغلي سيد الريدي
الشيخ محمد أحمد القطيشي الحنفي
الشيخ علي إدريس
الشيخ محمد محمد هلال الإبياري
الشيخ عبدالرحمن عيد المحلاوي
الشيخ علي محفوظ
الشيخ محمد السيد أبو شوشة
الشيخ عيسى منون
الشيخ يوسف موسى المرصفي
الشيخ محمد أحمد عرفة
الشيخ محمود محمد شلتوت
الشيخ محمد العتريس الحنفي
الشيخ أمين محمد الشيخ
الشيخ محمد الشربيني سليمان
الشيخ أحمد محمد حميدة
الشيخ حسين يوسف البيومي
الشيخ حامد محمد محيسن
الشيخ محمد المرسي غرابة

الشيخ حسنين مخلوف (الابن)

الشيخ عبد الرحمن حسن عبدالمنعم
الشيخ الحسيني أحمد سلطان
العلَّامة الشيخ محمود أحمد الغمراوي
الشيخ عبد العزيز مصطفى محمد المراغي
الشيخ محمد نور الحسن
الشيخ محمد عبد الله دراز
الشيخ محمد الخضر حسين
الشيخ عبد الرحمن تاج
الشيخ محمد عبدالرحمن الطنيخي
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ عفيفي عثمان
الشيخ عبد الله موسى غسان
الشيخ محمد عبد الله يوسف الجهني
الشيخ رزق محمد الزلباني
الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي
الشيخ عبد القادر محمد خُليف
الشيخ صالح موسى شرف العدوي
الشيخ محمد علي علي السايس
الشيخ الطيب حسن حسين النجار

الشيخ محمد قنديل الهلالي
( 1271 - 1341هـ / 1855 - 1922م )

 

 

 هو فضيلة الشيخ محمد قنديل الهلالي بن سالم بن محمد الهلالي الشافعي العالم الجليل أحد كبار العلماء المدرسين بالجامع الأزهر مطلع القرن العشرين، وأحد أعضاء التشكيل الأول لهيئة كبار العلماء في نشأتها الأولى، وعضو مجلس إدارة الجامع الأزهر الشهير بالشيخ محمد قنديل الهلالي، ولد في عام 1271هـ/ 1855م بقرية بني هلال التابعة لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقيَّة.

وقد نشأ الشيخ محمد قنديل الهلالي في قريته، فحفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بالجامع الأزهر وأخذ العلم على المذهب الشافعي عن كبار شيوخ وعلماء الأزهر وقتئذ، وجدَّ في تحصيل العلوم على أيديهم، وحينما أتم تلقي العلوم التي يشترط إتمامها لنيل شهادة الإذن بالتدريس في الجامع الأزهر (التي صارت تسمى درجة العالميَّة فيما بعد) تقدم لامتحان نيل شهادتها، فنالها في عام 1307هـ/ 1890م من الدرجة الأولى، وصدر قرار مشيخة الجامع الأزهر بتعيينه مدرسًا في الجامع المذكور بداية من 17 شعبان 1307هـ/ 9 أبريل 1890م.

 رُشِّح الشيخ محمد قنديل الهلالي عضوًا بهيئة كبار العلماء في السابع من شوال 1329هـ/ 30 سبتمبر 1911م؛ إذ اجتمع مجلس الأزهر الأعلى للنظر في اختيار المرشحين لعضويَّة هيئة كبار العلماء، عملًا بنص المادة الثالثة عشرة بعد المائة من القانون رقم 10 لسنة 1911م الخاصَّة باختيار أعضاء التشكيل الأول للهيئة، وقد وقع الاختيار على ثلاثين عالمًا، وأرسل بأسمائهم إلى مجلس النظار لعرضها على الخديو لاستصدار أمر عالٍ بتعيينهم، فصدرت الإرادة السنية بتشكيل الهيئة في 6 ذي القعدة 1329هـ/ 28 أكتوبر 1911م.

وكان الشيخ محمد قنديل الهلالي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة ممن وقع عليهم الاختيار، وكان أحد علماء المذهب الشافعي التسعة من أعضاء التشكيل الأول بالهيئة، وهم: الشيخ سليمان العبد - شيخ السادة الشافعيَّة، والشيخ محمد الرفاعي المحلاوي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة، والشيخ محمد إبراهيم القاياتي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة، والشيخ محمد النجدي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة، والشيخ عبد الحميد زايد شيخ القسم الأوليّ بالجامع الأزهر، والشيخ سعيد الموجي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة، والشيخ عبد المعطي الشرشيمي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة، والشيخ يونس موسى العطافي العالم والمدرس بالجامع الأزهر والمعاهد الدينيَّة، وفضيلة الشيخ المترجَم له، وطبقًا لما نص عليه القانون المذكور تم منحه كسوة تشريف علميَّة من الدرجة الأولى.

بدأ الشيخ محمد قنديل الهلالي عطاءه العلمي بالتدريس في الجامع الأزهر، وتخرَّج عدد كبير من مجاوري الأزهر من مختلف العالم الإسلامي على يديه، كانت له إسهامات عديدة في إدارة العملية التعليميَّة، وفي ترسيخ قواعد النظام التعليمي الحديث في الجامع الأزهر في مطلع القرن العشرين، حيث كان من العلماء الذين يستعين بهم مجلس الأزهر الأعلى والإدارة العامَّة للأزهر والمعاهد الدينيَّة في تنفيذ برامج الإصلاح، لا سيَّما وقد تم اختياره عضوًا لمجلس إدارة الجامع الأزهر، ومن ذلك اختياره من قِبل مجلس الأزهر الأعلى هو والشيخ يونس العطافي، والشيخ عبد المعطي الشرشيمي، والشيخ دسوقي العربي، والشيخ عبد الحكم عطا رؤساء للجان امتحان الشهادة العالميَّة في جمادى الأولى 1330هـ/ أبريل- مايو 1912م، وأسندت له لجنة الهيئة تدريس مادة الفقه بالجامع الأزهر.

وحينما كان عام 1334هـ/ 1916م هو بداية الدراسة في القسم الثانويّ وفق النظام التعليمي الجديد طبقًا لقانون إصلاح الأزهر رقم 10 لسنة 1911م، أخذ مجلس الأزهر الأعلى في عام 1333هـ/ 1915م في الإعداد لنظم الدراسة الخاصَّة بهذا القسم، ومنه توزيع العلوم على السنوات الدراسيَّة به، فقرر في جلسة 26 محرم 1334هـ/ 4 ديسمبر 1915م تكليف مجلس إدارة الأزهر بوضع مشروع توزيع العلوم على السنوات الدراسيَّة بالقسم الجديد، فرأى مجلس الإدارة أن إعداد هذا الأمر يحتاج إلى العديد من الجلسات لما يتطلبه من دقة وأهميَّة، فقرر في جلسة 18 صفر 1334هـ/ 25 ديسمبر 1915م تشكيل لجنة مصغرة من أعضائه، تحت رئاسة الشيخ محمد شاكر وكيل مشيخة الأزهر، وعضويَّة كلٍّ من: الشيخ محمد بخاتي، والشيخ محمد قنديل الهلالي، والشيخ عبد الغني محمود، ومحمد بك إدريس، لإعداد المشروع وتقديمه لمجلس الإدارة للنظر فيه.

وقد قامت اللجنة بإعداد المشروع وعرضه على مجلس الإدارة في 28 ربيع الأول 1334هـ/ 2 فبراير 1916م للنظر فيه، وقد خلا من بعض العلوم الحديثة المقررة للقسم الثانوي في القانون، وقد أوضحت اللجنة في تقريرها أن سبب حذف تلك العلوم يرجع إلى صعوبة تدريسها بالأزهر في الفترة القائمة؛ لحاجتها إلى أدوات خاصَّة ووسائل معينة، كما اقترحت حذف علمي الحساب والمطالعة والاكتفاء بما تم تدريسه منهما في القسم الأوليّ، وقد قلَّصت اللجنة علوم القسم الثانويّ إلى واحد وعشرين علمًا بدلًا من الخمسة والعشرين علمًا التي نص عليها القانون، وقد وافق مجلس إدارة الأزهر على التصور المقترح وقرر في 3 ربيع الآخر 1334هـ/ 7 فبراير 1916م عرضه على مجلس الأزهر الأعلى ليقرر ما يراه.

 وبعد رحلة من الدراسة والتدريس والعطاء للشيخ محمد قنديل الهلالي امتدت لأكثر من خمسة عقود وهب فيها نفسه لخدمة العلم وأداء رسالته العلميَّة بالأزهر الشريف بالتدريس في رحابه والإسهام في تنفيذ برامج الإصلاح فيه، وانتهاءً بعضويَّة هيئة كبار العلماء، توفي – رحمه الله- في 6 من شهر المحرم 1341هـ/ الموافق 29 من شهر أغسطس 1922م في محل نشأته ببني هلال.

 

الوثائق

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

 

صور

أفلام تسجيلية

أغلفة

الشيخ سليم البشري

الشيخ محمد ابو الفضل الجيزاوي

الشيخ محمد حسنين مخلوف
الشيخ هارون عبدالرازق
الشيخ محمد راشد المالكي
الشيخ محمد الروبي
الشيخ دسوقي العربي
الشيخ احمد نصر العدوي
الشيخ محمد طموم
الشيخ حسونه النواوي
الشيخ بكر عاشور الصدفي
الشيخ محمد بخيت المطيعي
الشيخ محمد شاكر الجرجاوي
الشيخ مصطفي احمد حميدة
الشيخ احمد ادريس
الشيخ محمود رضوان الجزيري
الشيخ محمد احمد الطوخي
الشيخ محمد بخاتي
الشيخ ابراهيم الحديدي
الشيخ محمد راضي البحراوي
الشيخ سليمان العبد
الشيخ محمد الرفاعي المحلاوي
الشيخ محمد ابراهيم الياقاتي
الشيخ محمد النجدي
الشيخ عبدالحميد زايد
الشيخ سعيد بن علي الموجي
الشيخ عبدالمعطي الشرشيمي
الشيخ يونس العطافي
الشيخ محمد قنديل الهلالي
الشيخ احمد البسيوني الحنبلي
الشيخ محمد اسماعيل البرديسي
الشيخ عبدالرحمن قراعة
الشيخ عبدالغني محمود
الشيخ محمد ابراهيم السمالوطي
الشيخ يوسف الدجوي
الشيخ ابراهيم بصيله
الشيخ محمود الاحمدي الظواهري
الشيخ مصطفي الهيياوي

الشيخ يوسف شلبي الشبرابخومي

الشيخ محمد سبيع الذهبي
الشيخ محمود حمودة
الشيخ احمد الدلبشاني
الشيخ محمد مصطفي المراغي
الشيخ حسين والي
الشيخ محمد الحلبي
الشيخ سيد علي المرصفي
الشيخ عبدالرحمن عليش
الشيخ احمد هارون عبدالرازق

الشيخ عبد المجيد سليم

جميع الحقوق محفوظة لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف @ 2021