سير أعلام هيئة كبار العلماء القدامى

الشيخ عبد المجيد اللبان

الشيخ عبد الحكم عطا
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ محمد عبد اللطيف الفحَّام
الشيخ محمد مأمون الشناوي
الشيخ إبراهيم حُمروش
الشيخ محمود الديناري
الشيخ محمد عبد الفتاح العناني
الشيخ إبراهيم الجبالي
الشيخ أحمد مكي
الشيخ محمود أبو دقيقة
الشيخ علي محمد المعداوي
الشيخ علي سرور الزنكلوني
الشيخ محروس شرف
الشيخ قنديل قنديل درويش
الشيخ فرغلي سيد الريدي
الشيخ محمد أحمد القطيشي الحنفي
الشيخ علي إدريس
الشيخ محمد محمد هلال الإبياري
الشيخ عبدالرحمن عيد المحلاوي
الشيخ علي محفوظ
الشيخ محمد السيد أبو شوشة
الشيخ عيسى منون
الشيخ يوسف موسى المرصفي
الشيخ محمد أحمد عرفة
الشيخ محمود محمد شلتوت
الشيخ محمد العتريس الحنفي
الشيخ أمين محمد الشيخ
الشيخ محمد الشربيني سليمان
الشيخ أحمد محمد حميدة
الشيخ حسين يوسف البيومي
الشيخ حامد محمد محيسن
الشيخ محمد المرسي غرابة

الشيخ حسنين مخلوف (الابن)

الشيخ عبد الرحمن حسن عبدالمنعم
الشيخ الحسيني أحمد سلطان
العلَّامة الشيخ محمود أحمد الغمراوي
الشيخ عبد العزيز مصطفى محمد المراغي
الشيخ محمد نور الحسن
الشيخ محمد عبد الله دراز
الشيخ محمد الخضر حسين
الشيخ عبد الرحمن تاج
الشيخ محمد عبدالرحمن الطنيخي
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ عفيفي عثمان
الشيخ عبد الله موسى غسان
الشيخ محمد عبد الله يوسف الجهني
الشيخ رزق محمد الزلباني
الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي
الشيخ عبد القادر محمد خُليف
الشيخ صالح موسى شرف العدوي
الشيخ محمد علي علي السايس
الشيخ الطيب حسن حسين النجار

الشيخ أحمد البسيوني الحنبلي
( ... - 1337هـ / ... - 1919م )

 

 

هو الشيخ السيد الشريف أحمد بن علي بن محمد البسيوني العلواني الإدريسي الحسني الهاشمي، شيخ السادة الحنابلة بالأزهر الشريف، وعضو مجلس الأزهر الأعلى، ولد بمدينة بسيون بمحافظة الغربيَّة، ويمتد نسبه إلى العارف بالله سيدي سليمان البسيوني (ت 735هـ/ 1334م) صاحب المسجد والضريح المعروف ببسيون محافظة الغربيَّة، وينتهي نسبه إلى الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعًا.

حفظ القرآن الكريم صغيرًا حيث تربى في بيت من بيوتات العلم والفضل والصلاح، ثم انتقل إلى الأزهر الشريف، ودرس به علوم اللغة وعلوم الشريعة، وتتلمذ على يد العلامة الشيخ يوسف البرقاوي النابلسي الحنبلي (ت 1318هـ/ 1901م).

ولما حذق العلوم والفنون وأتقنها خاصَّة الشرعي منها، تقدم لامتحان الإذن بالتدريس بالجامع الأزهر فانعقدت لجنة امتحانه في 15 جمادى الآخرة 1303هـ/ 20 مارس 1886م، فنال شهادة الإذن بالتدريس من الدرجة الثانية، بحضور سبعة من العلماء الأكابر أحدهم حنبلي المذهب، تحت رئاسة شيخ الأزهر الشيخ محمد المهدي العباسي، وصار من علماء الجامع الأزهر المدرسين.

ولما مرض الشيخ محمد الأنبابي شيخ الأزهر، وانتدب الشيخ حسونة النواوي وكيلًا للأزهر عام 1312هـ/ 1894م صدر قرار بتشكيل لجنة لمعاونة الشيخ النواوي في إصلاح شئون الأزهر مكونة من خمسة من كبار العلماء، وكان الشيخ البسيوني واحدًا منهم بجوار الشيخ محمد عبده، والشيخ عبد الكريم سلمان، والشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي، والشيخ سليمان العبد.

وقد تصدر الشيخ البسيوني للتدريس في رواق الحنابلة، وحاز كسوة التشريف العلميَّة من الدرجة الثالثة في 28 ربيع أول 1317هـ/ 5 أغسطس 1899م.

وفي عام 1318هـ/ 1901م عُيِّنَ شيخًا للسادة الحنابلة بالأزهر الشريف خلفًا للشيخ يوسف الحنبلي الذي توفي في 19 شوال 1318هـ/ 9 فبراير 1901م، ثم صدرت له إرادة سنيّة من الخديو بتعيينه عضوًا بمجلس إدارة الأزهر في 13 ذي القعدة 1318هـ/ 4 مارس 1901م، وتم منحه كسوة تشريف من الدرجة الأولى.

وحينما أنشئت مدرسة القضاء الشرعي عام 1325هـ/ 1907م لتخريج القضاة والمفتين وأعضاء المحاكم كان الشيخ البسيوني من أعضاء اللجنة التي تمتحن الطلاب للتخرج في المدرسة، والحصول على البيورلدي العالي، وكانت اللجنة تضم الشيخ سليم البشري شيخ الأزهر، والشيخ بكري عاشور الصدفي مفتي الديار المصريَّة، وكان من أشهر خريجي هذه المدرسة الشيخ محمد أبو زهرة، والأستاذ أمين الخولي، وأحمد أمين، ومحمد الخضري.

حينما تأسست هيئة كبار العلماء في عام 1329هـ/ 1911م كان الشيخ أحمد البسيوني هو الممثل الوحيد للمذهب الحنبلي بين أعضائها في تشكيلها الأول في العام المذكور، باعتباره شيخ السادة الحنابلة بالجامع الأزهر.

كان لتدريس الشيخ أحمد البسيوني برواق الحنابلة أثره على تلامذته الذين انتفعوا به، وتميزوا في الفقه الحنبلي فيما بعد، منهم تلميذه الشيخ العلامة الفقيه محمد سبيع الذهبي البسيوني الحنبلي، شيخ السادة الحنابلة بالأزهر الشريف في النصف الأول من القرن العشرين، وعضو هيئة كبار العلماء، وعضو مجلس إدارة الأزهر، وكان قريبًا له، وأسندت له لجنة الهيئة تدريس الفقه على المذهب الحنبلي، وتفسير الجلالين، بالجامع الأزهر.

أمَّا عن التأليف والتصنيف فلم نجد للشيخ أحمد البسيوني –رحمه الله – مصنفات أو مؤلفات علميَّة قام بتدوينها وتأليفها، اللهم إلا نُتَفًا يسيرة كتقريظ كتاب، أو فتوى للرد على سؤال، ومما وُجِد من ذلك:
- تقريظ كتاب "شواهد الحق في الاستغاثة بسيد الخلق" للشيخ يوسف النبهاني (ت 1350هـ/ 1922م).

بعد رحلة من الدراسة والتدريس بالجامع الأزهر، وخدمة للمذهب الحنبلي، حتى صار شيخًا للسادة الحنابلة، ثم عضوًا بهيئة كبار العلماء، توفي الشيخ أحمد البسيوني –رحمه الله– يوم السابع من جمادى الآخرة 1337هـ / الموافق التاسع من مارس 1919م، ورحمه الله رحمة واسعة، وأنزله منازل الأبرار.

 

الوثائق

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

 

صور

أفلام تسجيلية

أغلفة

الشيخ سليم البشري

الشيخ محمد ابو الفضل الجيزاوي

الشيخ محمد حسنين مخلوف
الشيخ هارون عبدالرازق
الشيخ محمد راشد المالكي
الشيخ محمد الروبي
الشيخ دسوقي العربي
الشيخ احمد نصر العدوي
الشيخ محمد طموم
الشيخ حسونه النواوي
الشيخ بكر عاشور الصدفي
الشيخ محمد بخيت المطيعي
الشيخ محمد شاكر الجرجاوي
الشيخ مصطفي احمد حميدة
الشيخ احمد ادريس
الشيخ محمود رضوان الجزيري
الشيخ محمد احمد الطوخي
الشيخ محمد بخاتي
الشيخ ابراهيم الحديدي
الشيخ محمد راضي البحراوي
الشيخ سليمان العبد
الشيخ محمد الرفاعي المحلاوي
الشيخ محمد ابراهيم الياقاتي
الشيخ محمد النجدي
الشيخ عبدالحميد زايد
الشيخ سعيد بن علي الموجي
الشيخ عبدالمعطي الشرشيمي
الشيخ يونس العطافي
الشيخ محمد قنديل الهلالي
الشيخ احمد البسيوني الحنبلي
الشيخ محمد اسماعيل البرديسي
الشيخ عبدالرحمن قراعة
الشيخ عبدالغني محمود
الشيخ محمد ابراهيم السمالوطي
الشيخ يوسف الدجوي
الشيخ ابراهيم بصيله
الشيخ محمود الاحمدي الظواهري
الشيخ مصطفي الهيياوي

الشيخ يوسف شلبي الشبرابخومي

الشيخ محمد سبيع الذهبي
الشيخ محمود حمودة
الشيخ احمد الدلبشاني
الشيخ محمد مصطفي المراغي
الشيخ حسين والي
الشيخ محمد الحلبي
الشيخ سيد علي المرصفي
الشيخ عبدالرحمن عليش
الشيخ احمد هارون عبدالرازق

الشيخ عبد المجيد سليم

جميع الحقوق محفوظة لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف @ 2021