سير أعلام هيئة كبار العلماء القدامى

الشيخ عبد المجيد اللبان

الشيخ عبد الحكم عطا
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ محمد عبد اللطيف الفحَّام
الشيخ محمد مأمون الشناوي
الشيخ إبراهيم حُمروش
الشيخ محمود الديناري
الشيخ محمد عبد الفتاح العناني
الشيخ إبراهيم الجبالي
الشيخ أحمد مكي
الشيخ محمود أبو دقيقة
الشيخ علي محمد المعداوي
الشيخ علي سرور الزنكلوني
الشيخ محروس شرف
الشيخ قنديل قنديل درويش
الشيخ فرغلي سيد الريدي
الشيخ محمد أحمد القطيشي الحنفي
الشيخ علي إدريس
الشيخ محمد محمد هلال الإبياري
الشيخ عبدالرحمن عيد المحلاوي
الشيخ علي محفوظ
الشيخ محمد السيد أبو شوشة
الشيخ عيسى منون
الشيخ يوسف موسى المرصفي
الشيخ محمد أحمد عرفة
الشيخ محمود محمد شلتوت
الشيخ محمد العتريس الحنفي
الشيخ أمين محمد الشيخ
الشيخ محمد الشربيني سليمان
الشيخ أحمد محمد حميدة
الشيخ حسين يوسف البيومي
الشيخ حامد محمد محيسن
الشيخ محمد المرسي غرابة

الشيخ حسنين مخلوف (الابن)

الشيخ عبد الرحمن حسن عبدالمنعم
الشيخ الحسيني أحمد سلطان
العلَّامة الشيخ محمود أحمد الغمراوي
الشيخ عبد العزيز مصطفى محمد المراغي
الشيخ محمد نور الحسن
الشيخ محمد عبد الله دراز
الشيخ محمد الخضر حسين
الشيخ عبد الرحمن تاج
الشيخ محمد عبدالرحمن الطنيخي
الشيخ محمد الشافعي الظواهري
الشيخ عفيفي عثمان
الشيخ عبد الله موسى غسان
الشيخ محمد عبد الله يوسف الجهني
الشيخ رزق محمد الزلباني
الشيخ محمد عبد اللطيف السبكي
الشيخ عبد القادر محمد خُليف
الشيخ صالح موسى شرف العدوي
الشيخ محمد علي علي السايس
الشيخ الطيب حسن حسين النجار

الشيخ هارون عبد الرازق
(1249 - 1336هـ / 1833 - 1918م)
 

 

هو فضيلة العلَّامة الفقيه، وكيل مشيخة السادة المالكيَّة، شيخ رواق الصعايدة، عضو مجلس الأزهر الأعلى، الشيخ  هارون عبد الرازق بن حسن بن أبي زيد البنجاوي، المالكي، وُلِدَ في قرية بنجا بمركز طهطا شمال محافظة سوهاج سنة 1249هـ/1833م.

حفظ الشيخ هارون القرآن الكريم، وتلقى الحديث النبوي الشريف بطهطا على يد الشيخ علي محمد فرغلي الأنصاري، وهو من جملة المعلمين بالمدرسة الملكيَّة، وعقب إتمامه حفظ القرآن الكريم انتقل الشيخ هارون عبد الرازق من قريته بصعيد مصر للقاهرة، حيث التحق بالجامع الأزهر وبدأت رحلته العلميَّة، ليتتلمذ على يد كوكبة من كبار العلماء آنذاك.

وقد كان من أبرز شيوخه من المالكيَّة الشيخ محمد عليش، والشيخ أحمد منة الله المالكي، والشيخ أحمد أبو السعود الإسماعيلي قطب زمانه، والشيخ منصور كساب العدوي، والشيخ محمد قطة العدوي، ومن الشافعيَّة الشيخ: محمد الأشموني، والشيخ محمد الأنبابي، والشيخ محمد الخضري، وأخذ بعضَ صحيح البخاري عن الشيخ إبراهيم السقا الشافعي، واجتهد في طلب العلم حتى أتم العلوم وأُجيز من شيوخه بالتدريس بالجامع الأزهر وصار من علمائه المدرسين على المذهب المالكي.

  ولم تمض على الشيخ هارون عبد الرازق مدة كبيرة في التدريس بالجامع الأزهر حتى عاد إلى بلدته (بنجا) مشتغلًا بالعلم مدة تزيد على عشر سنوات تدريسًا وتأليفًا، ثم رجع إلى الجامع الأزهر مرة أخرى نهاية القرن التاسع عشر، وكانت قوانين الأزهر- في ظلِّ العمل على تقنين وتنظيم العمليَّة العلميَّة والتعليميَّة في الأزهر- قد فرضت امتحانًا على من يكون مدرسًا بالجامع الأزهر، وهو امتحان الإذن بالتدريس بالجامع الأزهر والمشهور بقانون الشيخ المهدي العباسي، والذي يُعَدَّ أول قانون رسميٍّ في الأزهر، وقد صدر بأمر الخديو في 23 من ذى القعدة 1288هـ/ 3 فبراير 1872م، وتم نشره في الوقائع المصريَّة.

وقد تقدم الشيخ هارون عبد الرازق لهذا الامتحان عام 1298هـ/1881م، ونال شهادة الإجازة بالتدريس بالجامع الأزهر والمعروفة بالعالميَّة، وكانت تلك الرحلة العلميَّة بين الصعيد والقاهرة، وتحصيل العلوم على يد كبار العلماء، واشتغاله بالتدريس في بلدته طهطا مؤهلة لأن يسطع نجمه في سماء العلم والمعرفة في مؤسسات مصر كلِّها، ففضلًا عن كونه مدرسًا بالجامع الأزهر عين مدرسًا للغة العربيَّة بالمدارس الأميرية: الأوليَّة والثانويَّة، والعاليَّة، فدرَّس اللغة العربيَّة بمدرسة "المهندسخانة" وبالمدارس "التجهيزية" ما يدلُّ على تَمَكُّن الرجل وتضلعه من العلوم من وجه، وبذل الأزهر ورجاله غاية جهدهم لنفع الوطن كلِّه؛ ولهذا كان جديرًا بأن يتولى مشيخة رواق الصعايدة، ولم يقتصر دوره على تدريس اللغة العربيَّة، بل كان ضليعًا في الفقه، ومن ثم عُيِّن وكيلًا لمشيخة المالكيَّة، وعضوًا  بمجلس الأزهر الأعلى، وظلَّ بعضويته مدة حتى استقال.

 حقيق بصاحب هذه الرحلة العلميَّة أن يكون واحدًا من هيئة كبار العلماء، لما له من فضل تشهد به ربوع مصر التي درس فيها، وقد عُيِّن عضوًا بالهيئة في أول إنشائها، وذلك في عام 1329هـ / 1911م.

لقد أخذ العلم عن الشيخ هارون عبد الرازق وأفاد منه الكثيرون من رجال الأزهر وغيرهم، ومن أبرز تلامذته: الشيخ يوسف الدجوي الذي صار فيما بعد من أعضاء هيئة كبار العلماء، والذي مدحه بقوله: [من الكامل]

أُسْتَاذُ أَهْلِ الْعِلْمِ حُجَّةُ عَصْـرِهِ
هُوَ سِيبَوَيْهِ النَّحْوِ سَعْدُ زَمَانِهِ
كَانَ الَّذِي يَقْرَاهُ فَنًّا وَاحـِــــــدًا

 

 

تَاجُ الأَكَابِرِ وَالْأَكَابِرُ دُونُ
وَعِصَامُهُ وبِفِقْهِنَا سَحْنُونُ
لَكِنْ بَيَانُ الشَّيْخِ فِيهِ فُنُونُ

 

ومن تلامذته أيضًا ابنه: الشيخ أحمد هارون الذي صار أيضا من أعضاء هيئة كبار العلماء، وغيرهم.

أمَّا عن مؤلفاته فكلُّها مختصرةٌ، لا تتجاوز خمسين صفحة، بل تقلُّ عنها، إلا أنَّها على وجازتها تجمع زُبَد الفن الذي أُلفت فيه، وهذا سر تقريرها للتدريس للطلبة، ومنها ما قُرر تدريسه على الطلبة من قِبل المجلس العالي في اللائحة الداخليَّة للمعاهد الدينيَّة، وهو كتابه "المبادئ النافعة في تصحيح المطالعة"، فقد قُرر تدريسه على طلبة المعاهد العلميَّة الأزهريَّة.

أمَّا "حُسن الصياغة في فنون البلاغة" و"عنوان الظرف في فن الصرف" فقد قُرر تدريسهما بالمدارس التجهيزيَّة المَلَكيَّة.

ويقول عنه حفيده الأستاذ المحقق عبد السلام هارون، المتوفى 1408هـ/1988م: «خرجتُ إلى الدنيا ووجدتُ اسمَه مقرونًا بكتابٍ كان مشهورًا جدًّا في ذلك الوقت، ولا يزال إلى الآن معروفًا متداوَلًا، وهو كتاب: (عنوان الظرف في فن الصرف).

ومقرونًا بكتاب آخر، هو كتاب: (المبادئ النافعة في تصحيح المطالعة) ، وهو كتابٌ نحويٌّ موجَزٌ، أتمنى أن يعاد طبعه لطلاب المدارس، وبكتابٍ آخر يدعَى:(عنوان النجابة في قواعد الكتابة) وآخر يدعَى: (حُسن الصياغة في علوم البلاغة).

ومما هو مسجَّلٌ معروفٌ أنَّه قام بالإشراف على التحرير الكامل لكتاب (الخطط التوفيقيَّة)، للعالم المؤرخ (علي باشا مبارك) ، وهذا مراد مَنْ قال من المترجمين للشيخ هارون  إنَّه ساعَد (علِي باشا مبارك) في تأليف (الخطط)، والأمر كما قال (الأستاذ الطناحي): "وقد أخبرني حفيده شيخِي "أبو فهر محمود محمد شاكر أنَّ جدَّه الشيخ هارون هذا، كتَبَ (الخططَ التوفيقيةَ) بيده، وقد اشترى هذه المخطوطة العالِم المغربي الكبير عبد الحي الكتاني، وأَطلَع شيخَنا عليها، قال أبو فهر (وقد رأيتُها كراريس بعضها فوق بعض، ترتفع أكثر من متر).

وكتابه (عنوان الظرف) طُبع بذيله شرحٌ للشيخ محمد هارون، مزجَه الشيخ أبو الفضل محمد هارون، الأخ الأكبر للأستاذ عبد السلام هارون، بحاشية له على الكتاب، وقال في بدء الكتاب المذكور"اقتبستُ هنا جزءًا من شرح والدي المغفور له الشيخ محمد هارون"، وزدتُ زيادات كثيرة من عندي؛ رغبةً في إفادة القارئ، كما وضعتُ بعضَ موادّ في صُلب الكتاب؛ إتمامًا للفائدة".

أمَّا كتاب (عنوان النجابة): فالظاهر أنَّه في الأصل من تأليف الشيخ مصطفى السقطي، ثم نقَّحه الشيخ هارون، كما أُثبت على غلاف طبعاته.

وله كتابٌ قيمٌ مختصرٌ  أيضًا بعنوان: (فن آداب البحث والمناظرة) ، أُعيدَ طبعُه حديثًا، بتعليقاتٍ لولده الشيخ محمد هارون، والظاهر أنَّه جزءٌ من كتابٍ للشيخ هارون، افتتحه بمقدمةٍ في فن المنطق، ثم ثَنَّى بذكر ما يتعلق بفن البحث والمناظرة، واختتمه بالكلام على ما يتعلق بالدالِّ والمدلول في علم أصول الفقه.

بعد رحلة علميَّة حافلة بالعطاء فياضة بالعلم والمعرفة، تنقل خلالها الشيخ هارون عبد الرازق بين الصعيد والقاهرة، وشغل خلالها أرفع المناصب العلميَّة، والإداريَّة توفي –رحمه الله- في 26 جمادى الأولى من عام 1336هـ الموافق 9 مارس من عام 1918م، تاركًا خلفه سيرة عطرة، وسجلًا عامرًا بالعطاء، وعلامة مميزة في مسيرة الأزهر الشريف،  رحمه الله رحمة واسعة، وأنزله منازل الأبرار.

 

الوثائق

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء هيئة كبار العلماء

 

صور

أفلام تسجيلية

أغلفة

الشيخ سليم البشري

الشيخ محمد ابو الفضل الجيزاوي

الشيخ محمد حسنين مخلوف
الشيخ هارون عبدالرازق
الشيخ محمد راشد المالكي
الشيخ محمد الروبي
الشيخ دسوقي العربي
الشيخ احمد نصر العدوي
الشيخ محمد طموم
الشيخ حسونه النواوي
الشيخ بكر عاشور الصدفي
الشيخ محمد بخيت المطيعي
الشيخ محمد شاكر الجرجاوي
الشيخ مصطفي احمد حميدة
الشيخ احمد ادريس
الشيخ محمود رضوان الجزيري
الشيخ محمد احمد الطوخي
الشيخ محمد بخاتي
الشيخ ابراهيم الحديدي
الشيخ محمد راضي البحراوي
الشيخ سليمان العبد
الشيخ محمد الرفاعي المحلاوي
الشيخ محمد ابراهيم الياقاتي
الشيخ محمد النجدي
الشيخ عبدالحميد زايد
الشيخ سعيد بن علي الموجي
الشيخ عبدالمعطي الشرشيمي
الشيخ يونس العطافي
الشيخ محمد قنديل الهلالي
الشيخ احمد البسيوني الحنبلي
الشيخ محمد اسماعيل البرديسي
الشيخ عبدالرحمن قراعة
الشيخ عبدالغني محمود
الشيخ محمد ابراهيم السمالوطي
الشيخ يوسف الدجوي
الشيخ ابراهيم بصيله
الشيخ محمود الاحمدي الظواهري
الشيخ مصطفي الهيياوي

الشيخ يوسف شلبي الشبرابخومي

الشيخ محمد سبيع الذهبي
الشيخ محمود حمودة
الشيخ احمد الدلبشاني
الشيخ محمد مصطفي المراغي
الشيخ حسين والي
الشيخ محمد الحلبي
الشيخ سيد علي المرصفي
الشيخ عبدالرحمن عليش
الشيخ احمد هارون عبدالرازق

الشيخ عبد المجيد سليم

جميع الحقوق محفوظة لهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف @ 2021